تاريخ الاضافة
السبت، 19 يناير 2013 11:49:59 م بواسطة حمد الحجري
0 304
ما عقد در على جيد بغيداء
ما عقد در على جيد بغيداء
ولا نضير ثنايا كل لمياء
هيفاء كاعبة كالشمس غربتها
والليل من فرعها الداجي بظلماء
أبها وأنهى لدى اليوم حين زهى
من در لفظ أتى من سبق نائي
يشكو على البعد أشواقاً يكابدها
كالاشتياق من العطشان للماء
والواجد الداء قد أضنى به زمناً
إلى الشفاء الذي يبري من الداء
والله يعلم من قلبي محبتكم
والاشتياق إلى لقيا لأحباء
والله ما مر يوم بعد فرقتكم
إلا ذكرت الأخلا بعض أجزائي
ولا جرى في مسم السمع من مسمر
إلاَّ ذكرت اجتماعي بالأخلاء
ولا جلست بما نوس أخي تقسة
صافي المشارب من أغباء أعداء
غلا وزار خيال منكمو وشذى
أريج ذاك الخيال الزائر الجاني
فإن يكن قد حللنا منزلاً وسما
حتى استنار وجلى كل غماء
فلا لعمري لقد أجلت أباتٍ ضيا
شمس الأحبة عنا كل ظلماء
وكل هم وغم شاغل وضنا
حتى كأن لم نكن بالمنزل النائي
فنحن في روضة غناء مخضبة
وسلوة في أصيحاب أصفياء
تدور فيها كوس الحب صافية
لا شيء يعروا لها من غول صهياء
كأنما في طعمها البقيد من عسل
والريح أعبق من مسك بخوداء
لله در ليالي الأنس حيث بدا
سعد السعود بها من بين أنواء
فأشرقت تلك من أنوارها وسما
بدر السرور فأجلى كل جلاء
لاسيما في جوار الألمعي ومن
بالجود فاق على كل بجدواء
طبعاً تسلسل عن آياته كرما
بالفضل يهمي ويحكي صوب وكفا
مكارماً قد حواها يافعاً فرست
ما أن يحاذن فيها حاتم الطائسي
ولا ابن ماجة كعب في سماحته
ولا الملوك ولا أبناء أبناء
حلو الشمائل ميمون أخي ثقة
شاعت له في الورى أناء نعماء
فالله يجزيه عنا بالسداد له
وبالرشاد وإسعاف وآلاء
يا أيها الراكب المزجى عرندسةً
تفري قفار فيه في كل يهماء
أبلغ سلامي إلى الأحباب ما هتفت
تدعو وتبكي هديلاً كل ورقاء
وما همى المزن أو ناحت بوارقه
على العذيب وحزوى والخليصاء
او العقيق وسلمى أو أجا حقباً
أو جائل وقفار أو بثيماء
ثم الصلا على المختار سيدنا
ما انهل ودق بيهما كل فيفاء
والآل والصحب ثم التابعين له
الطاهرين الميامين الأجلاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سحمانالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث304