تاريخ الاضافة
السبت، 19 يناير 2013 11:53:06 م بواسطة حمد الحجري
0 529
لك الحمد اللهم يا ذا الحامد
لك الحمد اللهم يا ذا الحامد
لك الحمد حمداً ليس يحصى لحامد
لك الحمد حمداً يملأ الأرض والسما
وما شئته من بعد ذا غير نافد
إلهي لك الحمد الذي أنت أهله
فأنت الذي ترجى لكشف الشدائد
ولله رب الحمد والشكر والثنا
وذو العرش أولى بالثنا والحامد
فقد جاءنا جند الضلال وأجلبوا
بأحزابهم من كل غاو معاند
وساروا إلى الإخوان في عقر دارهم
على كثرة الأعداء من كل جاحد
وفي قلة في أهل دين محمد
ذوي الصدق في يوم الوغى والتجالد
وراموا أموراً لانطلاق عظيمة
بأهل الهدى أهل التقى والحامد
ولكن مولانا أجاد بفضله
ومن بخذلان الطغاة الأباعد
ويا أيها الغادي على ظهر ضامر
عرندسة تفري لبيد الفدافد
تحمل هداك الله مني رسالة
إلى الملك السامي يفاع الحامد
وأبلغه تسليماً على البعد والنوى
سلام بحب صادق الود حامد
وناد بأعلى الصوت يا صاح قائلاً
هنيئاً لك الإسعاف يا ابن الأماجد
هنيئاً لك العز الموطد بالعلا
هنيئاً هنيئاً كنهه غير نافد
ويهنيك يا شمس البلاد وبدرها
بلوغ المنى من كل باغ معاند
فلا زلت منصوراً على كل من بغى
وكل أجير من ذوي البغي مارد
ولازلت في العز المؤثل والهنى
يساعدك الإسعاف في كل وارد
لعمري لنعم الحي من صحب خالد
ومن خالد سامي الذرى والمحامد
حموا دراهم من كل طاغ مخادع
وعن كل جبار عنيد معاند
وهم صبروا بل صابروا ثم رابطوا
وقد جاهدوا واستنجدوا كل ماجد
كم هاجروا الله في كل بلدة
كأصحاب سلطان الحماة الأجاود
وهم سكنوا في (الغطغط) الواسع الذي
به اغتبطوا لما بنوا للمساجج
ومن سكنوا في الدين واستوطنوا به
وإخوانهم من كل شهم مجالد
قبائل من قحطان مخن جاهدوا العدى
ومن أهل (صبحا) من سموا في المشاهد
وأهل (سنام) هاجروا ثم جاهدوا
بأسيافهم أهل الردى والمفاسد
همو قصدوا الأتراك حقاً بجمعهم
وما عاقهم عنهم أهاويل مارد
فطوبى لهم طوبى فقد أدركوا المنى
وقد أدركوا فخراً وأجر المجاهد
وإذا كنت يوماً ذاكراً بفضيلة
ومنقبة يثني بها في المحاشد
فلا تنسى حرباً في الحروب فإنهم
حماة كماة في الوغى والمشاهد
وإخوانهم من (شمر) حيث شمروا
لحرب الأعادي والبغاة والأباعد
وأعني بهم من هاجروا وتبؤوا
بدخنة داراً قد زهت بالمساجد
ومن قبل كانوا في الجهالة والردى
حيارى سكارى قد عثوا في المفاسد
فأنقذهم ربي من الجهل والهوى
واحياهمو محيي الرياض الهوامد
وقد خلفوا في دراهم خشية العدى
وكيداً وإرهاباً لكل مكائد
لئلا يفاجئ أهلهم بعد غزوهم
عدو مريب قاعد بالمراصد
فكان الذي نخشاه من كيد مكرهم
ورائد مكر السوء أشأم رائد
وعاد إليهم مكرهم بهلاكهم
كإخوانهم من كل طاغ معاند
ولما أرد الله إظهار فضلهم
ومشهد صدق من حماة أماجد
تبارك علام العيوب فعلمه
بما كان في الماضي وما يأت في الغد
سواء فما تخفى عليه خفية
وما قد نواه العبد من كل مقصد
وأخبرنا في وحيه لرسوله
بأن لامرئ ما قد نوى فبه اقتد
فجل عزيزاً ذا انتقام وغيرة
فسبحانه من قاهر ذي تفرد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سحمانالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث529