تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 22 يناير 2013 07:45:11 م بواسطة حمد الحجري
0 324
أصبحت آل علي في السبا
أصبحت آل علي في السبا
أين عنها اليوم أرباب الأبا
أيمن الساعد والسيف نبا
وجواد السبط والدهر كمبا
فهوى وانقض عن صهوته
وقضى خامس أصحاب العبا
خرَّ والدين على وجه الثرى
فغدا والدين نهبا للظبا
وبرى شمرٌ طلاه فجرى
دمه حتى طلا وجه الربى
فأثار الكرب في وجه السما
عُثيرُ الرض فوارى الشهبا
ونعى الكرسي والعرش له
ومن الحزن عليه إضطرب
فكأن الفزع الأكبر قد
حلَّ والوعد دنا واقتربا
وعليه الفلك الدوَّار من
أول الدور انحنى واحدودبا
وبكاه عوض الدمع دماً
مثل جاري دمه منسكبا
والثرى لو لم يوار جسمه
لدعاه عاصف الريح هبا
يا قضاء الله والموت الذي
ما قضى الموت عليه لو أبى
وهماماً أروعاً من بأسه
لهوات الدهر غصَّت رهبا
لم يغالب مثل محتوم القضا
جمج الأقدار إلا غلبا
وفريداً أدرك الكفر به
وبنيه منتهى ما طلبا
بعد ما غص به الكون ندىً
غص ندبا وعليه انتحبا
وقتيلا بعد ما روى الظبا
قطعته بشباها إربا
وطعيناً يتلظى عطشاً
وصريعاً يتلوَّى سغبا
وخطيباً راسه فوق القنا
عنه تروي الخطباء الخطبا
وبه الرمح تهادى مرحاً
حيث جلى بسانه الغيهبا
وأعار الشمس نوراً بعدما
كسفت والبدر لمَّا غربا
بعد ما عزَّ حماه جانباً
كابد الذل وقاس النوبا
كان روح القدس لا يدخله
زائراً إلا بإذن أدبا
هتكت أرجاس حرب حجبه
ونضت عنه بنات المجتبي
أبرزت بعد الخبا حاسرةُ
أبرزت حاسرةً بعد الخبا
بين أطفال تلظى عطشا
ونساء تتلوّى سغبا
كابدت ضرباً وسباً وسبا
والردى فرقها أيدي سبا
لست أنسى في السبايا زينباً
في السبايا لست أنسى زينبا
تندب الندب اباها المرتضى
يا أبياً علمَّ الناس الآيا
أن يكن رزؤكم أبكى امرءاً
وجرى مدمعه منسكبا
فأبن كمونة ذا من رزئكم
بمجاري الدمع جاري السحبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن كمونةالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث324