تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 22 يناير 2013 08:34:16 م بواسطة حمد الحجري
0 370
قتل السبط بأسياف الضلال
قتل السبط بأسياف الضلال
ظامئاً قد منع الورد الحلال
بأبي علة إيجاد الورى
بأبي من جده السامي الذرى
جسمه عار على وجه الثرى
قد كسته حلة ريح الشمال
بأبي نجل عليّ المرتضى
كيف أرداه القضا وهو القضا
كظ أحشاه الظما حتى قضى
كيف مادكت لما نال الجبال
وا إماماً بالظبى أمسى صريع
رأسه في صارم الشمر قطيع
ما رووه بسوى فيض النجيع
وهو كم أحي البرايا بالنوال
وا أماماً حرن الفؤاد
في ظبى قوم يزيد وزياد
وزؤه كل زمان بازدياد
فالبرايا منه في أسوء حال
واماماً خطبه أبكى السما
عندما طاح خضيباً عندما
من يعزي فيه طاها الاكرما
وعليَّ الطهر محمود الفعال
مذ قضى بالطف مطروحاً طعين
واغتدى بالسيف مقطوع الوتين
قطع الجمال أخزى العالمين
كفه اليمنى عنادا والشمال
أي قلب لم يكن حلف اكتئاب
وحسينٌ عافرٌ فوق التراب
ونساه أبرزت بعد الحجاب
حاسرات فوق أقتاب الجمال
تنظر الأرؤس من فوق الصعاد
وترى الأجساد في عفرالوهاد
وزعتها المشرفيات الحداد
والعوالي والعوادي والنبال
وترى في الأسر زين العابدين
يشتكي أغلاله وهو حزين
أن بكى أو أن بدا منه الأنين
كلما فوق الثرى ودّ الزوال
أين صهر المصطفى خير الورى
ينظر السبط عفيراً في الثري
والنسا أودى بها طول السرى
في الفيافي وهي ربات الحجال
ليت شعري ما جنى سبط الرسول
فأبارته ظماً أهل الذخول
وسروا بين جبال وسهول
بيتاماه أسارى في الحبال
هل من العدل تساق الطاهرات
في السبا تطوى بهن الفلوات
حسراً تهدى لاولاد البغاة
أي خطب مثل ذايا للرجال
يا بني الحجر المعلى والصفا
بكم لاذ سمي المصطفى
وعليٌ وهو من أهل الصفا
وقديم الود يا أكرم آل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن كمونةالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث370