تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 يناير 2013 11:10:52 م بواسطة حمد الحجري
0 433
ألا يا نفس ما هذا التواني
ألا يا نفس ما هذا التواني
عن التقوى وما هذي الأماني
سلكت سبيل غيك مع غرور
تخذ تيه رفيقك كل آن
سريت على بساط اللهو حتى
وصلت إلى مسالمة الزمان
تمكن منك شيطان رجيم
وقادك في ميادين الهوان
وصرت أسيرة الشهوات حتى
وصلت إلى مسافة الزمان
ركنت إلى بني الدنيا بجهل
عن الأخرى وملت إلى الأداني
نسيت الموت والميزان يوماً
به يبدو الحساب إلى العيان
بذاك اليوم لا مال ينجي
ولا ولد سوى تقوى الجنان
أما يا نفس من رجعي لحق
به تقوى على نيل الأمان
فتوبي واعملي لله حتى
تفوزي يوم بعث بالجنان
فإن الله ذو فضل عظيم
به الأواب يحظى بامتنان
إله العرش يقبل كل نفس
تتوب إليه من قاص ودان
أيا نفسي عليك بحسن ظن
برب لم يكن لعلاه ثان
إله واحد يقضي بعدل
ويعفو عن كثير لكل جان
له سلمت أمري وهو أدرى
بحالي وهو يسمي لي مكاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العزم الحمويسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث433