تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 يناير 2013 11:13:39 م بواسطة حمد الحجري
0 413
لاح بدر التم في وادي قبا
لاح بدر التم في وادي قبا
وعلى تلك الروابي غربا
ولسان الحال يشدو معرباً
كلما هبت نسيمات الصبا
هزني الشوق إليكم طرباً
ها أنا في بحر وجدي غارق
وفؤادي فيه سهم مارق
فإذا مر خيال طارق
وإذا لاح لعيني بارق
صحت من طول النوى وأحربا
في هواكم عاذل الحب عتا
ونحولي من جفاكم ثبتا
كم أناديكم وأشكو لمتى
يا أهيل الحي رقوا لفتى
في هواكم عقله قد سلبا
في سويداه التصابي اشتعلا
نار شوق وحشاه اشتعلا
ولكم مذ كنت طفلاً جذلا
صادق في الحب لا يلوي إلي
قول واش وعذول كذبا
عن هواكم أبداً لا أدبر
وعلى هجر أنكم لا أصبر
كم أناديكم وفيكم أحبر
ساكني نجد عسى أن تجبروا
من بسيف الهجر منكم ضرباً
بفؤادي ضرم البعد اتقد
وبلبل الصد طر في ما رقد
من لصب يده للوصل مد
قربوه من حماكم فلقد
فاز عبد من حماكم قربا
منكمو برق حياتي أو مضا
وكذا صبح مسراتي أضاً
فأجيروا كسرى ومنوا بالرضى
سادتي عيدوا لنا عيشاً مضي
وزمانا كان رطبا مخصبا
كان نشر الأنس في أسرارنا
بعد طي صح من أخبارنا
نحن والإخلاص في أفكارنا
لو أتيناكم على أبصارنا
كان سهلاً وعلينا وجباً
ارتجي منكم أحبائي اللقا
بعد ثوب صبري مزقا
صحت والشوق فؤادي أحرقا
صاحبي إن جئتما وادي النقا
ورات عيناً كما تلك الظبا
أذكراني عند أرباب الهوى
واذكرا ما ذقت من نار النوى
علني في قربهم أطفي الجوى
اطرحاني بين بانات اللوى
واسألا عن عرب ذياك الخبا
أنا أدعى بالملا في صبهم
وفؤادي والع في سربهم
ورجائي أن أرى في قربهم
فغرامي زائد في حبهم
وفؤادي بسواهم ما صبا
أنا فرع ثابت من أصلهم
وحياتي ما صفت إلا بهم
صحت من شوقي لمرأى دارهم
حادي الأظغان زمزم باسمهم
وارو ليلي عنهم حديثاً طيباً
إن بعدي عن رباهم كلما
مهجتي والوجد في قلبي نما
وبهم أصبحت صبا مغرما
فإذا عاينت إعلام الحمى
ورات عيناك هاتيك الربا
وشهدت النور وضاح السنا
يتجلى بين روضات مني
وبه يجلي عن القلب العنا
فاحبس العيس بسفح المنحنا
والتمس ورداً به مستعذبا
ذلك السفح البهيج المخصب
وبه العيش الهني الطيب
لك ورد الإنس فيه يعذب
ولنا ثم به محجب
وهو عن أحبابه ما حجبا
خير من صلى وابتهل
وبه الغيث إلي الدنيا نزل
مرسل وافي إلى خير العمل
باسم الوجه سموح لم يزل
حسن الأخلاق من حال الصبا
أكرم الرسل عظيم فضله
جاء للإرشاد فينا قوله
وهو أذكى نسباً أن نسبا
شرف الدنيا بدين قيم
وحبانا منه أسمى أنعم
فهو ذو فضل جزيل أعظم
راحم القلب لكل مسلم
كافل الأيتام مأوى الغربا
يا حميداً في البرايا سيره
يا مجيداً جاء فينا أمره
يا ولياً وعلياً فخره
يا رفيعاً في الأنام ذكره
وعظيماً قدره ومحبتي
خصك الرحمن يا خير الأنام
بصلاة تتوالى وسلام
وكذا الأصحاب والآل الكرام
ماذكا من مد حتى مسك الختام
بأريج عم مشرقاً مغرباً
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العزم الحمويسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث413