تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 يناير 2013 11:21:23 م بواسطة حمد الحجري
0 317
لو كنت مثلي في الهوى
لو كنت مثلي في الهوى
يا طير كنت الأشهبا
قلبي بنيران النوى
مع الهوى تقلبا
هيجت مني لوعة
وزدت جسمي وصبا
كما لقطت حبة ال
قلب المعني إذ صبا
أنت علوت منبراً
من سندس تجلببا
وقمت فينا واعظاً
تبدي أساليب النبا
يا طير رفقاً ها أنا
قلبي غدا معذبا
لا كان من يسلو هوى
آل النبي النجبا
فمدحهم وحبهم
على البرايا وجبا
لهم صفات أعجزت
ذوي البيان الخطبا
ماذا يقول الحموي
مهما شدا واطربا
وربهم عليهمو
أثنى وعنهم أرعبا
لكنني في نعتهم
أرجو نوالاً صببا
جاورتهم في مصر هم
ونلت منهم مأربا
حاشا يضام جارهم
حاشا وهم آل العبا
في مدحهم يوم اللقا
أغدوا بهم مقربا
بحسن ظني منهمو
أفوز في خير الحبى
يوم حسابي أرتجي
منهم مآلاً طيبا
صلى عليهم ربنا
مع الحبيب المجتبى
نور الهدى وحزبه
ومن لهم تقربا
ما فاح مسك مدحتي
وعم شرقاً مغربا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العزم الحمويسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث317