تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 يناير 2013 11:24:54 م بواسطة حمد الحجري
0 287
سلام الله يا ابن الأكرمينا
سلام الله يا ابن الأكرمينا
على قبر حوى علماً ودينا
حوى غصناً سما بأصول فضل
فأبدى للملا ثمراً ثمينا
آله العرش أنبته ليحيا
حياة المرشدين الكاملينا
فأرشد قومه شرقاً وغرباً
ودافع عنهم حيناً فحينا
أراد لمصر استقلال حكم
بما أدباه بين الحاكمينا
رجال الحكم نالت منه رعباً
وخافت من سياسته سنينا
لذاك اللورد لم يستعف إلا
فراراً من فقيد العالمينا
فخلف بعده دنلوب حتى
(يدنلب) حكم ظلم الظالمينا
فأصبح للمعارف مستشاراً
بمثل فصل جور الجائرينا
وقام بما كرومر كان يبغي
قيام الحاكمين الأمرينا
كان الكون أجمعه إليه
له تعنو جباه المالكينا
ولم يعلم بأن له رئيساً
يقوم بردعه حتى يلينا
وما هو من رجال الأمر حتى
ينفذ أمره المغلول فينا
وما هو من وزير أو أمير
وما هو من ملوك سائدينا
ما هو مفرد بين البرايا
وما هو من أجل المرسلينا
أليس هو الذي وافى فقيراً
وكان من العفاة المعوزينا
تأله مذ حبته مصر فضلاً
وأرسل أمره للطالبينا
أراد بأن يرى كل البرايا
لعلياه عبيداً خاضعينا
إلا بلغ جناب اللورد عنا
بانا عن فعالك ما رضينا
فخفف ما استطعت الأمر وأرحل
إلى انكلترا وأرحم بنينا
ولا تطمع بأمر أو بنهي
وحكم بين قوم باسلينا
فوا أسفاً فقدنا خير شهم
وكان لحزبنا ركنا ركينا
هو البطل الذي مصر تسامت
بنهضته وكان لها أمينا
قضى نحباً وخلف خير ذكرى
لأمته كذكرى الفاتحينا
وصرنا عاجزين وما وفينا
نعم والله صرنا عاجزينا
فسامح مصطفى التقصير منا
ونم في دار خلد الخالدينا
عليك سحائب الرضوان تهمى
مدى الأزمان خير المصطفينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العزم الحمويسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث287