تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 يناير 2013 11:25:27 م بواسطة حمد الحجري
0 347
بفضلك يا إله العالمينا
بفضلك يا إله العالمينا
وجودك يا رجاء السائلينا
أجرنا من دهاء الحاكمينا
ودمر قوم سوء فاسقينا
تغالى قومنا في حكم غدر
به جاؤا إلى الشهدا بأمر
ينفذه القضاء بأهل مصر
وبطرس فيه رأس الخاطئينا
بد نشواي صيد الطير راموا
جنود الاحتلال ولا كلام
فاذكروا نارهم ولها ضرام
بأهل القرية المستضعفينا
فلما شاهد الفقراء ناراً
بدت بالجرن تستعر استعارا
وامرأة تناديهم جهاراً
أنا ذا اليوم صيد الصائدينا
أتى قوم لينظر ما دهاهم
ومن بمصيبة سودا رماهم
فاحكم بينهم سوء التفاهم
وكانوا بالعواقب جاهلينا
فخاف الانكليز وظن شراً
بما اقترفوا من العدوان جهرا
أنوا بسلاحهم للقوم فوراً
وولوا بالمفاوز هاربينا
وبعد رجوعهم قتلوا فقيرا
من الفقراء كان لهم خفيرا
كما جرحوا من القوم الكثيرا
وظلوا بعد هذا حاقدينا
فمنهم بول مات من الفرار
من الحر الشديد بذا النهار
فهام الانكليز بأخذ ثار
على أيد الحكومة طالبينا
حكومتنا أجابتهم لذلك
وأبدت رأيها فيما هنالك
رأيت العدل في ذا الرأي هالك
وفند ذا جميع العرفينا
لذاك أتوا بمحكمة خصوصي
بها مانوا على كل النصوص
وعين الظلم ترنو بالشخوص
إلى أشخاص قوم شاهدينا
فجاء الحكم تبديه السياسة
كما شادوا على ظلم أساسه
وأصحاب السياسة والرياسة
به جاؤا لمصر مرهبينا
لذاك المدعي بالزور يتلو
مرافعة عن الإنصاف تخلو
وللحكام بالبهتانً تحلو
ليغدوا بالمظالم ظافرينا
وقبل المدعي بالداخلية
بدا تقريرها بين البرية
وفيه الحكم بالنقط الجلية
فجاء موافقاً للآمرينا
بما حكموا به جاء القضاء
يوافق فكرهم وبه أساؤا
وبالظلم الجلي والروز جاؤا
وأبرم أمر حاكمهم يقينا
فإن المدعي بالزور وافى
وما من ربه بالحكم خافا
وعن حكم العدالة كم تجافى
وأيد حكم قوم ظاهرينا
كما نسب المقطم ظلم حكم
إلى العدل الذي للحكم يسمى
وهذا الحكم بين الناس وهمي
أتى لعقول قوم غافلينا
يقول إلى الملامن كل جنس
بأن الحكم جاء بغير بخس
وهذا الافتراء لكل نفس
به أبدى الأذى للعالمينا
حكومة مصر في هذي الأمور
خفاياها تبدت للظهور
ويعرف ذاك أرباب الشعور
بمصر من الكرام الكاتبينا
فكان الرأس يحكم حكم لاهي
وعن قانونه المعلوم ساهي
كذا الأعضاء هم كانوا الدواهي
بما حكموا وكانوا مجبرينا
لهذا نفذ الحكم الأليم
بد نشواي وأرتاح الأثيم
فإن الخطب والله جسيم
سيجزي الله قوماً ظالمينا
وشكل الحكم كان بهم فظيعاً
يشيب من الملا الطفل الرضيعا
كما أضحى إلى الدنيا مربعاً
أراع بها البريا أجمعينا
أتوا بوسائل التنفيذ جهرا
أمام الأبرياء والحكم يقرا
وعبرة عين جسم العدل عبرى
تفيض على مصاب المبتلينا
يقول العدل يا سكان مصرا
أنا عنكم رحلت اليوم فورا
أظن بأنني أصبحت سراً
من الأسرار يظهرني الأمينا
يقول ذوو الوقاحة من أجانب
إلى هذا الملافى كل جانب
بأن المسلمين وكل كاتب
لينهمو غدوا متعصبا
فهذا القول زور ثم زور
وبهتان وقائله يغور
فهذي لفظة فيها تمور
بهذا الكون رحب الساكنينا
إذا كان التعصب صح قولاً
رأيت العدل للأحكام أعلى
وجند الاحتلال اليوم يجلي
وكان من الجنود الراحلينا
فأين تعصب الإسلام قل لي
أياً من يدعيه بجهل قول
فخل الزور والبهتان خل
فإن القوم كانوا معتدينا
فإن الظلم في ذا الحكم عما
وأعدم أربع لا شك ظلما
وأجلد سبعا وبهم ألماً
عذاب من كانوا صارخينا
تقطعت القلوب أسى عليهم
وأدمعت العيون دماً لديهم
فهذي تهمة جاءت إليهم
وكانوا قبل هذي أمنينا
وحيثيات حكم القوم تتلى
تلاوة أفترا قولاً وفعلا
محل العدل هذا الحكم حلا
بحيثيات قوم مفترينا
على قانونهم كذبوا جميعاً
ونفذ حكمهم في ذا سريعا
لأن الوقت كان لهم مطيعا
به الحكام ظلوا ما كرينا
فأين العدل يا دول الأنام
وأين الرفق يا أهل النظام
وأين الأمن أصحاب السلام
وما هذا العمى يا مبصرينا
فإن الظلم عم بلا كلام
بهذا الحكم ما بين الأنام
ودمع الحزن يهمي بالختام
على موت العدالة ماحيينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العزم الحمويسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث347