تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 يناير 2013 11:28:35 م بواسطة حمد الحجري
0 309
أقدس بدء صغته في حكمي
أقدس بدء صغته في حكمي
من جوهر الأداب حمد الحكم
ثم الصلاة والسلام سرمداً
على أمام الأنبياء المقتدي
وآله وصحبه الكرام
المرشدين الناس بالأحكام
وبعده فاضل الأعمال
ما يرتقى المرء به المعالي
لا سيما في عصرنا الحميدي
عصر ارتقاء العلم بالتأكيد
عصر به سمت حضارة الأمم
والعم أضحى رافعاً ذوي الهمم
به نظمت النصح للشبان
في حكم بديعة المعاني
جاءت من الغرب إلينا نثراً
نظمتها شعراً يفوق الدرا
وسمتها بحكمة غربية
تهدى إلى مدارس شرقية
وافت بأقسام ثمان عالية
لكل تلميذ نجيب وافيه
فأول الأقسام للعادات
للدرس ثان جاء كالآيات
وثالث قرأة مطالعه
والرابع الوقت أغتنم منافعه
وفي المحادثات قسم خامس
وأدب ثم انقياد سادس
وسابع رياضة للجسم
نظام أكل واقتصاد يسمى
وثامن تهذيب كل قلب
بحسن تعليم من المربي
فالله أرجو نفع أبناء الوطن
بها انتفاعاً دائماً طول الزمن
قبل حلول كل يوم أرسم
خطة خير عمل منظم
وعود النفس بغير كلل
على اجتهاد دائم متصل
ومارس الثبات بعده الوفا
هاتان خصلتان أهل الأصطفا
وقم من النوم صباحاً باكراً
لتغنم النفع العظيم الوافر
تعلمن من كل ذي عرفان
شيئاً مفيداً وأحذر التواني
وكل ما ضر اجتنبه وأعمل
بكل ما ينفع للمستقبل
لنفسك أجعل مبدءاً معيناً
للفكر والأعمال تظفر بالمنى
وكن بسيطاً ونظيف الهيئة
دوماً بكل عادة شخصية
ثم اكتسب عادة إتقان العمل
فالعمل المتقن غايات الأمل
واظب على اجتهادك المتصل
لتغلب الطبع بجد أفضل
رب على الصحة والإصابة
حكمك تغنم رفعة النجابة
إن احترام الوالدين واجب
عليك يا ذا الولد المهذب
إذا احترمت ولديك صاح
ظفرت بالنجاح والفلاح
وأحسن اتقاء كل صادق
من أصدقاء ورفاق ترتق
ساعات درسك اجعلن مناسبة
لبنية الجسم مع المواظبة
وأصرف قوتك كلها في الدرس
تفز بعلم نافع للنفس
فسر ساعات بهذه الطرية
أفيد من عشر بغير مرية
ومركز الجسم دواماً لاحظ
في ساعة الدرس عليه حافظ
فالأنحنا يضر بالأجسام
حاذره وأسمع يا أخي كلامي
ولا تحادث وقت درسك الذي
ترى به النفع القويم المأخذ
كذاك لا تترك دروساً دون أن
تفهم من موضوعها الفهم الحسن
وأطمع بأن تصبح رب عادة
على الدروس الصعبة المهمة
خذ هذه قضية مسلمة
وكل درس فيه نفع تمه
وحيث لا إحسان من غير عمل
فجاهد النفس ودع عنك الملل
فالسر في نجاهك المذاكرة
في طلب العلم فدم مذاكرة
مذكرات العلم للطلاب
فيها حياة الفكر والألباب
فتمم الدروس والتمرينا
وكن على تنميتها أمينا
وروح العقل بالانتقال
بالدرس من درس إلى أمثال
لا تترك الدرس إذا مللت
فالدرس خير لك لو عقلت
إن الفتى يسود المطالعة
يرى بها من درسه منافعه
فطالع الدرس مع التأني
وخذ بإمعان بكل فن
وأحذر هديت الكتب الرديئة
وخلها للفئة الدنيئة
وقبل أن تقرأ في الكتاب
توخ نفعه مع الصواب
إن رمت حفظ نبذة بالفكر
عليها ضع علامة واستقر
وبعض ما يفيد كن منتظرة
وأنقله أور اصاح في المذكرة
أساس أنشأ الفتى المطالعة
للعقل بالعرفان جاءت نافعه
لعمل تنبه العزائما
وتنثني على الدروس دائماً
النوم يكفي سبع ساعات إلى
بالغ رشد عاقل بين الملا
حد أتوانى جاء تأجيل العمل
مع قدرة المرء عليه أين حل
إن ضياع الوقت بالتواني
به انحطاط همة الإنسان
ويزعم الإنسان بالكسل
لا وقت كافياً إليه للعمل
فلا تجب ما عشت داعي الكسل
تفز بنجح وافر مع الأمل
ولا تظن الوقت لا يكفي إلى
أعمالك اللاتي ترقيك العلى
الوقت كاف للذي يقتصد
ومن بخير عمل يجتهد
فلا تضع وقتك بالزيارة
ما دمت تلميذاً أخا النباهة
واستبقها إلى زمان الفسحة
وجد بالعرفان في المدرسة
كل كتاب تافه لا ينفع
فهو لأوقات الفتى مضيع
بعض الروايات بضر عائده
وبعضها تكون ذات الفائدة
أقرأ هديت كل ذات فائدة
وأترك رواية بضر عائده
الدرس من غير انتفاع حققوا
طريقة والله لا توافق
درس بلا نفع ضياع وقت
وآفة للمرء كل وقت
الدرس حينما يكون العقل
في تعب يضل فيه النقل
يسبب التأخير الاستعجالا
فحاذر التأخير والملالا
وذاك مما يمنع الإتقانا
من عمل ويوجب الخسرانا
كم ضاع وقت بشروع في خطط
بعد دروس دون تتميم فقط
وقتك لا تضعه في الكلام
بكل أمر ساقط المقام
أحذر وقيت مؤلم الكلام
إن كنت في جمعية الكرام
لا تستخف بكل ما مقدس
وكل جدى به تفرس
وفي المحادثات كن على حذر
من كل قول تافه لا يعتبر
ثم انتخب كل قوى الفطنة
من الرفاق النجب للإفادة
كذاك أخلاق رفاقك أدرس
من كل محمود الخصال أقتبس
وحركة المحادثات أيقظ
إن وقفت ومركز الجد أحفظ
أطرح على العموم ما يهمهم
وما به النفع الجلي يعمهم
ليأخذ الجميع في المداولة
وللحضور تسحن المعاملة
شيئاً جديداً إن سمعت قرره
أو مرشداً دونه في المذكرة
ولا تكن صفراً عديم النفع
في مركز العرفان بين الجمع
إن رمت أن تدخل في جمعية
أدخل مع الوقار والسكينة
يرى سواك عيبه بنظر
غير الذي ترى به تذكر
إذا رأيت الطعن في الغير سرى
من الرفاق وهو كذب مفتري
بألطف الكلام حوله فإن
لم يقبلوا منك الكلام فاسكتن
ثم انصرف وجانب الطعن ولا
تسمع سوى ما راق لفظاً أو حلا
لا تتظاهر مظهر الجهالة
وتدعي العرفان والنبالة
كن ظاهراً بمظهر التواضع
ولا تكن كجاهل ومدعي
ثم احتمل ممن ترى الوقاحة
عليه ما يحمل ذو السماحة
فربما الغير إليه ينظر
خلاف ما أتت إليه تنظر
وكن بأعمالك حراً وأرح
فكرك من قيل وقال تسترح
ثم اجتهد بأن يكون الكل
مثلك في الأعمال أين حلوا
فتنجلي بهذه الواسطة
شمس سما أفكارك المنيرة
وتدرك الفوائد الغزارا
وتبلغ الآمال والأوطارا
يا صاح حسن الخلق للأداب
جوهرها السامي بلا ارتياب
كذاك في تقوية الضمير
زيادة لأدب البصير
لأزمة بشاشة الأديب
فإنها علامة التهذيب
إنك لا تشعر في ضرورة
رياضة الجسم لنيل القوة
بل باحتياج للزمان نشعر
حيث بغير الوقت لا تفتكر
ترويضك الجسم لذا لا يمكن
مع أنه لو انتهيت ممكن
تجتنب الترويض با تأباه
من جهل الشيء فقد عاداه
فأنت لا تشعر في الجلوس
بلذة الترويض للنفوس
عادة طالب العلوم تجعل
أي اجتهاد متعباً يا بطل
لذاك أنت تهمل الترويضا
مع أنه أضحى لنا مفروضا
رياضة الجسم عدت محتمة
في كل يوم فلتكن منظمة
فهي لكل طالب مسرة
ملذة ليست له مضرة
بها يريح العقل من عنائه
ويرجع الفكر إلى صفائه
واجبة زيادة الكمية
في كل فصل تابع الرياضة
رياضة الجسم تزيد القوة
بالجسم حتى يزدهي نموه
وتنشئ اللذة للإنسان
وإنما يعرف من يعاني
ترويضك الجسم ينير العقلا
ثم يلذ الرفقا والأهلا
وصحة العقل بجسم صحا
من السقام إن أردت نصحا
أعلم بأن الأكل بانتظام
لا بد منه لقوى الأجسام
فواجب أكاك أن يكونا
في وقته موافق التمرينا
أعني به ما كان في الخلاء
من حركات الجسم والأعضاء
وكن بسيطاً وكذا منتظماً
في ساعة الأكل تدم منعما
فلا يعد الفقر عاراً أبداً
ولا يضر طالباً مجتهداً
يقول بيثا العالم الشهير
مقال صدق مثلاً يسير
الاحتياج وكذا المهارة
جاران لا يترك كل جاره
ويسكنان غالب الأحيان
بناية واحدة البنيان
فوائد الفقر فمنها أنه
لا يلتهي عن درسه صاحبه
وطالما ألهى الفتى غناه
عن طلب العلم وما أحلاه
لا تفترض تجنب الدين ولا
تجعل به ما دمت حياً أملاً
إذا اقترضت فاقترض ما لزما
ووحد الدين ربحت المغنما
لا تشتر الشيء إذا رأيته
رخيص سعر أينما وجدته
بل اشتر اللازم وأحذر من شراء
أشياء لا تحتاجها يبن الورى
بالمبدأ الثابت قو العقلا
لا زلت للعلم النفيس أهلا
ولا تضع ثانية بلا عمل
يكسبك الفوز بغايات الأمل
ووطن النفس على الحياة
بقوة تبقى إلى الممات
وأعزم على التقى وفعل الخير
وأجتنب القبح وفعل الشعر
إن اعتد لك المفيد أتبع
في الأكل والشرب كبل موضع
لا تعملن شيئاً به تحتقر
غيرك منه مثله إذ يصدر
وفي الحديث لا تقل للناس
سوى حقيقة بلا التباس
لا تظهر السخط ولا الإكدار
للوليدن وإلزم الوقارا
لا تغضب القريب والرفيقا
وكن أخي بينهما شفيقا
وبخ وحارب جملة الرذائل
وساعد الدين على الفضائل
ولا تناضل يا رفيع الشأن
إلا لنشر النور والعرفان
فالنور من أي مكان أتى
خذه وكيفما أتاك يا فتى
عن مبدأ أوصيك أن لا تعدل
ما دام بالنفع العظيم ينجلي
من اعترافك الخطأ لا تخجل
بين البرايا وكذا الحق قل
لا تقترف شيئاً مخلاذ الوفا
حيث به تخجل أن تعترفا
والحمد لله على الدوام
ما فاح نشر المسك بالختام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العزم الحمويسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث309