تاريخ الاضافة
الإثنين، 5 فبراير 2007 01:52:32 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 715
إلى القدس
أجلْ إنّي من القدس
وفيها قد نما غرسي
جذوري في عروق الصخر
في الصّلد، وفي الملس
ومن كنعان بي نبضٌ
ومن عدنان، من قيس
من الماضي، من الحاضر
من يومي، ومن أمسي
عريق المجدِ والأنساب
مشدودٌ إلى الشمس
بها أختالُ في الدنيا
وأمشي رافع الرأس
أنا أعطيتها عمري
فداً، أسكنتها حسّي
أنا غنّيتها شعرا
رفيع الوقع والجرس
أنا منها وإن غرقت
ببحر الهمّ والبؤس
أنا منها وإن حطّت
عليها راية البؤس
دمي هذا الذي يجري
لها متدفّقَ البجس
أنا منها وأفديها
أنا بالمال والنفس
ولا أرضى لها ذلاّ
لمحتلّ ومندسّ
هي القدس وكم ردّت
من الرومان والفرس
وكم في خاطر التاريخ
من قولٍ ومن حدس
عن القدس، وهل أسمى
وهل أزهى من القدسِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
هارون هاشم رشيدفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث715