تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 26 يناير 2013 10:29:32 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 26 يناير 2013 10:31:51 م
0 575
للعمري الشاعر المفلق في
للعمري الشاعر المفلق في
مديح أهل البيت أصحاب العبا
مثل الدراري درر منظومة
في آل طه قالها فأطيبا
لكن في بيتي عروج أحمد
شط عن القصد فوافي الكذبا
قال رأي اللَه بعين رأسه
عن وجهه لما أماط الحجبا
أدناه منه ربه حتى غدا
من قاب قوسين إليه أقربا
يرده الكتاب في منطوقه
والشرع للعقل به مصطحبا
إلهنا جل عن العين وعن
حجاب ستر فيميط الحجبا
وليس في مغنى فيرجى زلفةً
من قاب قوسين إليه اقتربا
إن التي رأى النبي الآية ال
كبرى لباريه ومنها قربا
وإنه مقترب من منتهى
ما يزدهي جماله محجبا
فاتل لها الذكر الحكيم ناطقاً
في سورة النجم لتقضي العجبا
لا تدرك الأفهام كنه ذاته
والطرف عن إدراكه قد حجبا
ولا يحيط العلم بالرب وعن
إبصاره البرهان كالسمع وجبا
خليفة النبي حقاً من يحد
عن قوله في الدين يلقي العطبا
لم يحوه أين ولا منه خلا
فكان من حبل الوريد أقربا
ورابع أن تبد من ثلاثة
نجوىً فعنه سرهم لن يحجبا
من عنده الأملاك إذ عن أربع
أقبل كل وإليه ثوبا
هذا الذي عن الإمام المرتضى
جاء به النص بمسند النبا
ولم يزل له الكتاب عاضداً
فقل كتابان بهذا اصطحبا
فآل طه وكتاب أحمد
كل عن الآخر حتماص أعربا
إليهما دعا النبي معلنا
بأن من ناواهما فقد كبا
خص الوصي المصطفى بأمرة
معقودة عليه للحشر حبا
وكان منه مثل هارون لمو
سى رتبة بين الورى ومنصبا
وإن في حديث نجران غدا
نفس النبي مفخراً وحسبا
ومن حديث الثقلين كم حوى
فضيلة السبق وحاز القصبا
فإذ رقى المختار فيه منبر الأك
وار يلقي في ذراها الخطبا
مبيناً خلافةً من بعده
لم يحوها إلا الإمام المجتبي
يدعو ألا من كنت مولاه فذا
حيدر مولاه أطاع أو أبى
والمرتضى مثلي وأني منكم
أولى بكم بحلو سناه الغيهبا
عنوا له إذ ذاك لكن القلو
ب دب فيها وغر قد ألهبا
فما استحر البأس إلا وله
منه لأمر الدين مشخوذ الظبا
وتلك أحد بعد بدر حوتا
فضيلة له سرت مع الصبا
ووقعة الأحزاب مثل خيبر
بسيفه عمرو يقفي مرحبا
مواقف تنبئك عن أمضاهم
عزماً وعن أرهفهم فيها شبا
وإن ما قال الأديب ضلة
لمثله من قبل جده صيبا
مقتفياً صاحبه حيث أني
حبران قد أماهما مرتبا
فسألا أين الإله قد ثوى
قالا على السبع رقى واحتجبا
لم يرق الشيخين قول مائن
صاحبه عن الهدى تنكبا
ورأيا أنهما قد شغلا
عن غير حق صدر ذاك المحتبى
فسألا عن الخليفة الذي
يقفو النبي حيث حل التربا
فانتهيا إلى الوصي المرتضى
لأمرة الدين بحق لاحبا
وسقطا على الخبير بالهدى
وأبصرا نهج السبيل ألحبا
أخي النبي المصطفى وصهره
أول من صدقه إذ ندبا
ووارث الأمر الذي يقوم بال
إسلام علماً وهدىً ومقضبا
فوجدا هارون أحمد كما
من قبل في توراة موسى كتبا
وسمعا الحق كما قد قلته
وسعدا بذالكم منقلبا
هذا الذي نراه في إلهنا
لا ضلة الشاعر إذ تنكبا
وجاء ذكر اليد لكن أيده
يراد والبسط نداه مخصبا
وفي مجيء الرب يعني أمره
وحكمه المقبل عنه مرهبا
وللوجوه الناظرات نظرةً
لساحة القدس وآثار الحبا
ووجهه مظهر أعلام الهدى
أمام عدل قد مضى منتجبا
وسره المودع فيه نوره ال
مشرق وجه الأرض شرقاً مغربا
وكلما جاء كمثل هذه
تأويله بمثل هذا وجبا
ويدعم البرهان منه منهجاً
لشرعة الإسلام أضحى مذهبا
أولا فثم الكفر لا منتدح
عنه ولن تصيب عنه مهربا
خذها إليك نفحة مسكية
من دونها في النشر أنفاس الكبا
أو أنها سبائك من عسجد
يعنو لها عقد الجمان ذهبا
أو أنها قلائد من كلم
يزهو بها ثغر الزمان أشنبا
أو حجة تحقق الحق كما
تغادر الغي كأسلاك الهبا