تاريخ الاضافة
الأحد، 27 يناير 2013 09:54:50 م بواسطة حمد الحجري
0 1124
لبنان مل
نبِّهْ جفونكَ من لذيذ منامِ
طلع الصباحُ على ربوع الشامِ
ما ضرَّ من أفنى الحياةَ مُسهَّداً
أن بات يُوقَظ مرَّةً في العام
يا سيّدَ القلمِ الذي انقادت لهُ
يومَ النضال أعنّةُ الأقلام
بشرى إليكَ نزفُّها وقلوبُنا
فُلْكٌ على دمع السرورِ الطامي
نزلتْ كرضوان العليِّ وغلغلتْ
كالمُزْن بين جنادلٍ ورَغام
وسرتْ مُروِّحةً رُفاتَكَ بالندى
والبُرءِ تلمس موطنَ الآلام
وتعيد حجرتَكَ الوضيعةَ قبّةً
زهراءَ تُطلع ألفَ بدرِ تمام
ما أنتَ بعدُ من الردى في غمرةٍ
بل أنتَ في شفقٍ من الأحلام
لبنانُ ملَّ سريرَه وأبلَّ من
شللِ الخمول وسُلِّ الاستسلام
غسل «الدخانُ» من الشحوب جبينَه
وكم اكتسى من ثلجه بقَتام!!
****
لبنانُ يا وطنَ الجمالِ ومُنجبَ الْـ
أبطالِ والصُيّابة الأعلام
كم قد نصحتكَ فاتَّهمتَ نصيحتي
أفأقنعتْكَ حوادثُ الأيام؟
يهديك نورُ العلمِ يا أعمى ولا
يهديكَ غيرُ اللّهِ يا متعامي!
أسلمتَ للأمّ الحنونِ فقل لنا
أَوَجدتْها خيراً من الإسلام؟
يمشي الغريبُ إلى خِوانكَ ساخراً
ويؤوب بالإجلال والإكرام
كرمُ الخِلالِ جنى على أربابهِ
يا ليتَ أهلَ الشامِ غيرُ كرام
أنا ما رأيتُ فضيلةً مكروهةً
كتواضعِ الأعراب للأعجام
****
أفَتَى الشمال وفي يمينك مُصحَفٌ
للمجد خُطَّ بشفرة الصمصام
بجراحكَ اشْفِ جراحَ نفسكَ في العُلا
ما الجِلدُ خيراً من فؤادٍ دام
هبْ كان راعيكَ «المسيحَ» وداعةً
أيردُّ عنك شراسةَ الضرغام؟
حبُّ السلامِ إذا تجاوز حدَّهُ
أفضى إلى موتٍ بغير سلام
إني أُعيذكَ أن تظلَّ مُعَلّقاً
بنطاق مطرانٍ وذيل إمام
إن الأُسودَ إذا تولّى أمرَها
راعٍ فقد حُشِرتْ مع الأغنام
****
كم ذا تَشيد على أساسٍ واهنٍ
والبيتُ مفتقرٌ إلى هَدّام
قَصْرُ الذليلِ مَقمّةٌ ولَوَ انّهُ
أوفى سُرادقُه على الأجرام
لا ترجُوَنَّ بالانتداب تقدُّماً
ما في بلاد النورِ غيرُ ظلام...
حتّامَ تستجدي وأرضُكَ جَنّةٌ؟
وإلامَ تستندي وغيثُكَ هامي؟
****
من شطّ «بحر الكنجِ» زأرُ غضنفرٍ
أشجى لسمعي من هديل حَمام
صوتٌ يردّده مسيحُ الهند في
«دلهي» لتسمعَ يا مسيحَ الشام
ذُدْ عن حماكَ ونادِ باستقلالهُ
لا ترعَ فيه خواطرَ الحُكّام
حَرِّرْه من رقّ السياسة أوّلاً
يُنجبْ محرِّرَه من الأوهام
ماذا يطيق من الفعال مُقيَّدٌ
بزمامِ غيرِ مُقيَّدٍ بذِمام؟
جرِّدْ لهم غصنَ السلام فربما
أغناكَ عن تجريد ألفِ حسام
إن كَلَّ زندٌ لن تكِلَّ إرادةٌ
والعزمُ في الأرواح لا الأجسام
أفنيتُ أعدائي بسيف تجلُّدي
وبرئتُ عند اللهِ من إجرام
إن عفتَ تِبْغَكَ في القصور فإنني
قد عفتُ قبلكَ في السجون طعامي!!