تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 يناير 2013 10:12:56 م بواسطة حمد الحجري
0 1991
بين البشر والبقر
طوباكِ، سارحةً في القفر، طوباكِ
إنْ كنتُ أحسد مخلوقًا فإيّاكِ
الزهرُ مِثْلُك في الآفاق تنتشرُ
تَغشى مروج العُلا، والليلُ معتكرُ
تاللهِ كم يتمنَّى عيشَك البشر
ماذا تخافين في البيداء، يا بقر
إن كنتِ تخشينَ من أنياب فَتَّاكِ
طوباكِ، فالجِلدُ غيرُ العِرضِ، طوباكِ!
سيري الهُوينى معًا في السَّهل والجبلِ
الرزق حولَكِ موفورٌ، فلا تَسَلي
يا ليت لي في صحارى الجدِّ والعمل
بعضَ الذي لك، ميسورًا على مَهَل
إن كنت تشكين مِنْ صخرٍ وأشواكِ
طوباك، فالقفرُ غيرُ الفَقر، طوباكِ!
طوباك في الصيف، والرمضاءُ تتّقدُ
والحرُّ منه يذوب الجِلد والجَلَدُ
هذا اللهيبُ الذي يُشوَى به الجسد
أشدُّ منه على أكبادنا الحسد
إن كان منه الذي سوَّاك نجَّاك
طوباك في لفحة الرمّضاء، طوباك!
تشكين فصلَ الشتاء البارد القاسي؟
ماذا أقولُ أنا في عشرة الناس؟
نامي على الثلج، نامي ليس من باسِ
فالثلجُ غير فؤادٍ دون إحساس
وإن تكن هاطلاتُ الغيث تغشاكِ
طوباك، فالقطرُ غير الدمع، طوباكِ!
طوباكِ في مربع الحرية الخصبِ
بين الأزاهر والأمواه والعشبِ
لو تعلمين عن الإفرنج والعرب
وما يلاقيه في الأوطان كل أبي
ما كنت تخشين من سكِّين سفَّاكِ
طوباك، فالموتُ غير الذل، طوباكِ!