تاريخ الاضافة
الإثنين، 28 يناير 2013 10:24:35 م بواسطة حمد الحجري
5 2718
حضن الأم
روى الراوون أن عثروا بمصرٍ
على دَرْجٍ غريب الخط مبهم
فحاول فهمه العلماء لكن
بدا لجماعة العلماء طِلسم
إلى أن حله الشعراء شعراً
ومن بالشعر كالشعراء يفهم؟
وذلك أننه من قبل عيسى
توفي شاعرٌ في الشرق ملهم
أضاع العمر في طلب المعاصي
يحلل ما كتاب الله حرم
فكاد إلى اللظى يُلقى جزاءً
لما من سيء الأعمال قدم
ولكن بره الأبوين غطى
مساوئه فخُلصَ من جهنم
وجازاه الإله جزاء عبدٍ
تقيٍ حسب ما في الكتب علم
فنام بحضن ابراهيم لكن
قبيل الفجر شاعرنا تبرم
وقام لربه يشكو ويبكي
بكاءً صيَّر الفردوس مأتم
فهدأ روعه وحنا عليه
وطيَّبَ قلبه بحنانه الجم
ووسَّده يديه وركبتيه
ومال عليه بالتقبيل والضم
وقال لعبدِهِ، داود: (رنِّمْ
لهذا البُلبُل الباكي) فرنم
فنام بحضنه الأبوي حيناً
وعاد يُساقط العبرات عندم
إلى أن ضجَّ أهل الخلد غيظاً
وصاح الله من غضبٍ إلى كم
أُطيق تذمراً من عبد سوءٍ
يُجرَّعُ كوثراً ، فيقول: علقم !
تَظلَّمَ في الثرى من غير ظُلمٍ
وحتى في النعيم ، معي تَظَلَّم !
أرى الشعراء جازوا الحد إني
أكاد لخلقيَ الشعراء أندم
علامَ بكاك ياهذا وماذا
دهاك فلاتني تشكو.. تكلم
أصفحي عنك قبد أبكاك أم ما
جزيت به من الإحسان أم .. أم ؟
فصاح : العفو يامولاي/ من لي
سواك ومن سوى الرحمن يرحم؟
أتيتك راجياً نقلي لحضنٍ
أحب إليَّ من هذا وأكرم
لحضنٍ طالما قد نمت فيه
قرير العين بين الضم والشم
أما ألقيت رأسك فوق صدرٍ
حنون خافقٍ بمحبة الأم ؟
فدعني من نعيم الخلد إني
نعيمي بي ذاك الصدر والفم
تُرَبِّتني كعادتها برفقٍ
وتنشد: نم حبيبي بالهنا نم
فأصغى سيد الأكوان لطفاً
لشكوى شاعر الغبراء واهتم
وقال لنفسه: هذا محال
أيعلم شاعرٌ ما لست أعلم !
أينعم خاطىءٌ في الأرض قبلي
بما أنا لست في الفردوس أنعم؟
لأكتشفنَّ هذا السر يوماً
ولو كلفت أن أشقى وأعدم
وكانت ليلة وإذا صبيٌ
صغيرٌ نائمٌ في حضن مريم