تاريخ الاضافة
الأحد، 10 فبراير 2013 06:48:11 م بواسطة حمد الحجري
0 563
هو الحب كم يقضي بإتلاف مهجتي
هو الحب كم يقضي بإتلاف مهجتي
ويأمرني أن أدفع الوجد بالتي
وكيف وقلبي ذاب من فرط حسرتي
بليت بظبي نافر رام قتلتي
ولم يدر قتل النفس شيء محرم
بثثت له شوقي ووجدي فلم يفد
وملكته روحي وقلبي فلم يرد
ومن نال وصلا منه يوما فقد سعد
كتمت الهوى خوفا عليه ولم أجد
معينا لشوقي وهو بالحال يعلم
أكابد منه طول عمري محنة
ويزداد هجرانا عليّ وقسوة
وما كنت أدري أن أقاسي لوعة
وخلت الهوى عذبا وللصب منحة
ودمعي غدا مني إليه يترجم
لساني له فيما أقاسيه ناطق
وقلبي للقياه مدى الدهر خافق
وطرفي من خوف على البعد رامق
ومالي ذنب غير أني عاشق
أسير غرام بالنوى أترنم
نعم منيتي قلبي عليك قد احتوى
وما رام تبديلا وما مال للسوى
فهل حسن أن تحرق القلب بالجوى
أبيت حزينا من جوى البعد والنوى
وفي مهجتي نار من العشق تضرم
فإن قلت من أضناه شوق أقل أنا
وأروي حديثا في هواك معنعنا
ولو ذبت من حر التباعد والعنا
فجدلي بعفو منك يا غاية المنى
فيرحم ربي كل من كان يرحم
لأنت بجيش الحسن خير مؤيد
ملكت زمام الظرف من كل أغيد
فلا تستمع خلي كلام مفنّد
ولا تمتنع عني بحق محمد
وأنعم بقرب أيها المتكرم
بعشقك هذا الصب ضل وقد غوى
أيا من لأنواع المحاسن قد حوى
وبعدك أعياني وللقلب قد كوى
فإن كان ذنبي العشق للغير والسوى
فأنت كهمز الوصل عندي مقدم
فإن كنت لا تهوان إلا تكلفا
وتتركه يقضى أسى وتاسف
فعفوا وصفحا فالذي قد جرى كفى
وهذا الرجا فاقبله مني تعطفا
وإلا يفد يا حب عشت وتسلم
عساك بوصل من نوالك تنعم
لصب بنيران الجوى يتألم
بماضي لحظ أحور منك أقسم
لئن لم تصلني يا حبيبي أعدم
شفائي وسقمي منك واللّه أعلم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الوفاء الرفاعيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث563