تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 12 فبراير 2013 07:46:55 م بواسطة حمد الحجريالثلاثاء، 12 فبراير 2013 07:49:39 م
0 322
بَدا طَالِعُ الإِقبَالِ في مَشرِقِ المَجدِ
بَدا طَالِعُ الإِقبَالِ في مَشرِقِ المَجدِ
وَحَلَّت بُدُورُ العِزِّ في مَنزِلِ السَعدِ
وَقارَنَها سَعدُ السُعُودِ بِمنزِلٍ
يَدورُ عَلى قُطبِ السَعَادَةِ وَالحَمدِ
لَدُن أُسِّسَت هَذِي المَنازِلُ بالتُقى
وَقامَ بِها داعِي الفَلاحِ إِلَى الرُشدِ
أَشَادَ بِهَا مِن بَعدِ ما شادَ لِلعُلا
كِرَامٌ لَهُم عَزمُ الضَوَاري مِنَ الأُسدِ
إِذا عَزَمُوا لا يَنثَنُونَ لِعَاذِلٍ
فَفِي عَزمِهِم عَذلُ العَوَاذِلِ لا يُجدي
بِهِمَّتِهم تَلقى البِحَارَ سَبَاسِباً
عَزَائِمُهُم مِثلُ الصَوَارِمِ في الحَدِّ
أَشادُوا بِنَاءَ الدِينِ قَبلاً وأَسَّسُوا
مَحلَّةَ فَخرٍ أَطَّدُوها عَلى المَجدِ
لَقَد أُسِّسَت بِالعِلمِ وَالحِلمِ وَالحِجا
مُقَدَّسَةً عَمَّا يَشِينُ وَمَا يُردي
أُشِيدَت لِعَينِ الدِينِ والعِلمِ قُرَّةً
لِتاجِ العُلا بَحرِ العُلُومِ مُنى الوَفدِ
عَنيتُ بِهِ خَيرَ الوُجُودِ أَخا التُقى
سَمِيَّ خَليلِ اللَهِ والعَلَمَ المُهدِي
فَلا زالَ في عِزٍّ رَفيعٍ مُمَنَّعٍ
مُعَافىً مِنَ الآفاتِ في عِيشَةٍ رَغدِ
وإِخوَانُهُ والآلُ دامُوا بِنِعمَةٍ
وَطَالِعُهُم بِاليُمنِ يَبدُو وَبِالسَعدِ
هَنِيئاً هَنِيئاً ما بَنَيتُم مِنَ العُلا
ثَوَابُكُمُ في سَعيِكُم جَنَّةُ الخُلدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن محمد آل ماجدعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث322