تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 فبراير 2013 07:51:08 م بواسطة حمد الحجري
0 295
جَرى الدَمعُ حَتَّى بَلَّ حِجريَ هاطِلُه
جَرى الدَمعُ حَتَّى بَلَّ حِجريَ هاطِلُه
وَأَشرَقَنِي بِالرِّيقِ مُذ سَالَ سائِلُه
وَضَعضَعَ طَودَ المَجدِ بَل ثَلَّ عَرشَهُ
وَعاجَلَنَا مِن غائِلِ البَينِ عاجِلُه
وَصَارَعَنا طَرفُ الرَدى بِصُرُوفِهِ
وَحَلَّت بِنا مُذ ناخَ فِينا كَلاكِلُه
وَحاقَ بِنا جَورُ الزَمانِ بِحُكمِهِ
فَحَلَّ بِنا مِن نازِحِ الخَطبِ نازِلُه
وَأَعظَمَ فِينا الرُزءَ لَمّا تَخَيَّرَت
يَدَاهُ كَرِيماً وَهوَ في المجدِ كامِلُه
سَخِيَّاً وَفِيّاً وَاسِعَ الجُودِ مَاجِداً
جَزِيلَ عَطَاءٍ يَسبِقُ الوَعدَ نائِلُه
سَمَا هِمَّةً فَوقَ السُهَاءِ وَرِفعَةً
فَهَيهَاتَ أَنّى أَن تُنالَ مَنَازِلُه
تَقَدَّمَ بِالتَقوَى وَبالدِين وَالنُهى
فَأَخَّرَ عَنهُ مَن أَرادَ يُشاكِلُه
عَفِيفُ إِزِارٍ لَم يَطَأ قَطّ رِيبَةً
نَعَم قَد أَتى مَن عَفَّ عَفَّت حَلائِلُه
فَتىً هَمَّهُ كَسبُ الثَنَاءِ وَذُخرُهُ
صَنَائِعُ جُودٍ أَبرَزَتها فَضائِلُه
رَأى المالَ يَفنَى وَالمَكارِمَ تُقتَنى
فَجَادَ بِمَا تَحويهِ مِنهُ أَنامِلُه
لَهُ كَفُّ ضِرغامٍ بِها البَأسُ وَالنَدى
تُحاكِي لِصَوبِ المُزنِ إِن سَحَّ وَابِلُه
إِذا أخلَفَ الوَسمِيُّ أَو أَلوَتِ السَما
أَغاثَ الوَرى مِن صَيِّبِ الجُودِ وَابلُه
وإِن كَلَحَ الوَقتُ العَبُوسُ بِوَجهِهِ
فَطُوبَى لِوَفدٍ قَد حَوَتهُم مَناهِلُه
تَرَى الوَفدَ حَولَ الحَيِّ يَأوِيهِ شُرَّعاً
كما أَحدَقَت بِالمَا عِطَاشاً نَوَاهِلُه
لَقَد عُطِّلَت بِئرُ الوُفُودِ لِفَقدِهِ
وَهُدِّمَ مِن قَصرِ السَخاءِ مَعاقِلُه
فَقُولُوا لِوَفدٍ يَمَّمُوا الجُودَ وَالنَدى
رُوَيداً فَعَبدُ اللَهِ ناخَت كلاكِلُه
وَحُطَّ بِلَحدٍ غَيَّبَتهُ حَنَادِسٌ
وَوَارَاهُ مِنهُ تُربُهُ وَجَنادِلُه
حَثَوا فَوقَهُ مِن ذلِكَ التُربِ وَالحَصى
وَخُلِّي بِهِ فَرداً لِوَحشٍ يُنازِلُه
وَعُطِّلَ مِنهُ سَرحُ أَجرَدَ سابِحٍ
وَقَصرٌ زَهَت لَمّا حَوَتهُ مَنازِلُه
وَرَبعٌ بِهِ لِلوَفدِ حَطُّ رِحالِهِم
إِذا خِيفَ مِن رَيبِ الزَمَانِ غَوائِلُه
وَحَيٌّ بِهِ إِن خَيَّمَ البَيتَ ضارِباً
لِأطنَابِهِ حَلَّت لَدَيهِ أَرامِلُه
وَتَقصِدُهُ الرُكبانُ مِن كلِّ وجهَة
مِنَ الحَضرِ وَالأَعرابِ تُزجى رَوَاحِلُه
فَأَلقَوا رِحالَ الارتِحالِ وأَيقَنُوا
بِأَنَّ النَدى وَالجُودَ جَفَّت مَناهِلُه
أَمِن بَعدِ عَبدِ اللَهِ تَقصِدُ ذا نَدى
فَتَظفَرُ مِنهُ بِالَّذي أَنتَ آمِلُه
فَوَا حَسرَتا ماذا فَقَدتُ بِفَقدِهِ
فَرُزؤُكَ عَبد اللَه لِلمَرءِ قاتِلُه
فَقَدنا بِهِ نُورَ الحَيَاةِ وَطِيبَها
وَإِسدَاءَ جُودٍ مِن نَداهُ يُوَاصِلُه
فَهَل يَشفِ شَقُّ الجَيبِ أَم شَقُّ مُهجَتِي
فَطَودُ العَزا وَالصَبرِ هُدَّت مَعَاقلُه
لَوَاعِجُ أَحزانِي وَنَارُ تَلَهُّفي
يُؤجِّجُها فِي القَلبِ ما عِشتُ شاعِلُه
عَلى أروَع وافي الذِمَامِ مُحَبَّبٍ
مَنِيع جِوارٍ لَم يَخِب قَطُّ سَائِلُه
نَعِمنا به وَقتاً بِظِلِّ جَنَابِهِ
بِنَادٍ بِهِ مِن كلِّ حَيٍّ أَفاضِلُه
مُنَزَّهَةٌ مِن كلِّ شَينٍ رِبَاعُهُ
صَفَت لِوُرُودِ الوَارِدِينَ مَنَاهِلُه
عَلَيهِ غَزِيرُ الدَمعِ وَقفاً أُمِلُّهُ
وَقَد حُقَّ أَن يَجرِي مِنَ الدَمعِ باخِلُه
لَقَد قَلَّ أَن نَبكِيهِ بِالدَمعِ والدِما
وَيَجري عَلَيهِ مِن دَمِ القَلبِ سائِلُه
عَلَيهِ مِنَ الرَحمنِ واسِعُ رَحمَةٍ
وَصَبَّ عَلَيهِ مُغدَقَ العَفوِ هاطِلُه
وَأَتحَفَهُ بِالرَوحِ مِنهُ وَبِالرِضا
وبِالجُودِ والإِحسانِ غاداهُ شامِلُه
وَعَوَّضَهُ جَنَّاتِ عَدنٍ مُنَعَّماً
بِحُورٍ وَوِلدَانٍ وَفَوزٍ يُنازِلُه
وَأَعظِم إِلهِي أَجرَ إِخوانِهِ الأُلى
لَهُم طَولُ مَجدٍ طالَ في الفَضلِ طائِلُه
وَوَازِرهُمُ بِالعِزِّ وَالنَصرِ عاجِلاً
وَجَدِّد لَهُم عَوناً هُداكَ يُوَاصِلُه
وَصَلِّ إِلهِي ما تَنَسَّمَتِ الصَبا
وما غَرَّدَ القُمرِي وَنَاحَت بَلابِلُه
عَلَى المُصطَفى الهادِي الشَفيعِ وَآلِهِ
وأَصحابِهِ ما انهَلَّ مِ الوَدقِ وابِلُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن محمد آل ماجدعمان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث295