تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 12 فبراير 2013 07:51:51 م بواسطة حمد الحجريالثلاثاء، 12 فبراير 2013 07:52:47 م
0 277
طُبع الدهرُ على عكس الأمل
طُبع الدهرُ على عكس الأمل
وعلى رفع الذنابى والسفل
ما ترى البدر عن النجم نزل
والبرى كيف على الهام رقا
من يرُم منهُ سروراً وهنا
فاساس العقل منهُ وهنا
كم ارى الطرفَ لبيباً فطنا
ماهراً في لجةٍ قد غرقا
فهو كالميزان يعلي من نقص
او كقردٍ عضَّ الا من رقص
وهو للبلبل سجن وقفص
وبهِ البوم غدا منطلقا
سنَّة للناس قدماً سنَّها
وسيوفٌ سلَّها مذ سنَّها
فاذا راعتك فاصبر انها
هي والدهر كطيفٍ طرقا
انما الناس كما صحَّ نيام
والفتى المختار منهم والامام
ليس يرتاع لاحلام المنام
لو رأى الجوَّ عليهِ انطبقا
انما المرء بنطقٍ وفؤاد
فإذا فات الفتى كان الجماد
والحجى اشرف رزق للعباد
إذ هو الراحة والمال شقا
ولعمري ليس ذو الفضل غريب
بل نراهُ اينما حلَّ حبيب
انما الغربة للقدم الغريب
وهو بالاوطان بين الرفقا
ودليلي غربة البحري الشعور
الذي تحلو بذكراهُ الثغور
شاعرٌ في صدرهِ ضمَّ البحور
مثل ضمّ البحرُ دراً يققا
كم بيان من معانيه بديع
قد رفعناهُ على نظم البديع
في مبانٍ مثل ازهار الربيع
ناظراً نصيبك أو منتشقا
قطنٌ من بعدهِ العاصي بكى
وباصوات النواعير شكا
ودجت حمصٌ وكانت فلكا
لمحيَّاهُ فعادت غسقا
حازم لم يثنِ شخصٌ عقدهُ
ناظمٌ تبغي العذارى عقدهُ
لم تلد أمُّ المعالي بعدهُ
فطناً نال العلى مستبقا
دام في الصَّحة والعيش الهني
بالغاً كلَّ مرادٍ حسنِ
ما شدت صادحة في فنَنِ
فاطارتٍ كلَّ قلبٍ خفقا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد البربيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث277