تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 فبراير 2013 07:53:58 م بواسطة حمد الحجري
0 204
نَخرُ الصباح تقلَّدا
نَخرُ الصباح تقلَّدا
عقد النجوم تنضَّدا
ام اعين الألفاظ من
ها سِحر بابل قد بدا
ام خمرةٌ دارت على
فكر اللبيب فعربدا
أم روضةٌ غنَّاءُ لم
يبرح يباكرها الندى
أم تلك بكر بلاغةٍ
عذراء تسبي الخرَّدا
لبست من النسج البدي
ع ثيابها لا عن سدا
وشدت فما صوتُ الهزا
ر على الغصون اذا شدا
واتت بقانونٍ لدى
العشاق يطرب معبدا
ورقيق عتب كان كال
سماء الزلال على الصدى
أذ كان عن ودٍ صحي
حٍ لا يمازجهُ صدا
فحواهُ اني بتُّ عن
ذاك الحبيب مشرَّدا
فطفقت اقسم بالذي
منح القلوب تودُّدا
اني اودُّ دنوّهُ
مني يكون مؤبَّدا
ويودُّ حظي كل يو
مٍ ان يقارن مسعدا
والفاضل البحريّ مَن
لبس المكارم وارتدى
فهما لديَّ النَيّرا
نِ إذا فقدت الفُرقدا
لكنَّهُ طُبع الزما
ن على عنادي واعتدى
واذا القلوب تألَّفت
قويت وان بعد المدى
يا من غدا حالي لديهِ
اذا نعتُّ مؤكدا
هذه عجالة من بني
فيك الرجاء وشيّدا
من كلّ بيتٍ مثل بي
ت العنكبوت اذا بدا
فاسلم ودُم وارقَ على
رغم الحواسد والعدى
ما امَّ بابك شاعرٌ
امسى لمدحك منشدا
او ما غدا البربير من
كل الورى لك أحمدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد البربيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث204