تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 فبراير 2013 07:55:18 م بواسطة حمد الحجري
0 191
ونهرٍ يبوح بأسرارهِ
ونهرٍ يبوح بأسرارهِ
ويجرى لضائع أزهارهِ
ترى ماءهُ أبداً راقصاً
لتصفيق أنواع أطيارهِ
فكم شكرتهُ الرياضُ التي
أَزاهرهُا بعضُ آثاره
جلبتُ المسرَّة من صفوهِ
وأَلقيتُ هَمي بتيَّارم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد البربيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث191