تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 فبراير 2013 07:57:18 م بواسطة حمد الحجري
0 208
لمَّا رأَى الدينارُ أنَّ مقرَّهُ
لمَّا رأَى الدينارُ أنَّ مقرَّهُ
في ملكهِ مقدارُ طرفة عينِ
لاحت على خدَّيه صفرة وجههِ
جزعاً واصبح وهو ذو وجهينِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد البربيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث208