تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 12 فبراير 2013 08:02:02 م بواسطة حمد الحجري
0 238
تنبَّه أخيَّ فماذا العمى
تنبَّه أخيَّ فماذا العمى
وقد بلغ السيل أعلى الربى
تواريتَ في جنح ليل الذنوبِ
ولم تَر إشراق فجر اللحى
فكيف رضيتَ ترى قاضياً
وفوقك بالقهر قاضي السما
وكيف عجزت بحمل القميص
وتقوى على حمل حق الملا
وأصبحت بالظلم في غايةٍ
ومرتبة ما لها منتهى
أكلت الُعشورَ وخنت العَشورَ
وبعتَ الأجور بسوق الردى
وفرعون كان بذا مبتدٍ
وفعلك ذا خبر المبتدا
لحا الله ما نلتَ من لذةٍ
حلت ثم مرَّت بسم الحشى
فأنت كدودٌ كدودِ الحرير
يكدُّ ويهلكه ما بنى
وكالشمع يحرق أجزاءَهُ
ليتحف بالنور ذات السوى
اما في الالى سلفوا عبرة
لمثلك دلّت على ما نأى
فأين القضاة وأين الملوك
وأين الحليّ وأين الحلى
وأين الأحاديث في سردها
وقد أنبأتك بذم القضا
فإن قلت اني امرؤٌ عادلٌ
فلا تنسَ من حام حول الحمى
ودرءُ المفاسد تقديمهُ
على جلب مصلحة يُرتضى
وإن قلت إني امروءٌ مكرهٌ
عليها فدونك رحب الفضا
وكل من تخلَفهم للذي
أحاط بما كان تحت الثرى
فقد رزق الطير في وكره
وخصَّ الجنين بطيب الغذا
وعش باليسير واكل الشعير
وترك الحرير وليس العبا
فذلك أهون من بيع دينك
يا غافلاً بدنيّ الدُّنى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد البربيرلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث238