تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 فبراير 2007 08:01:38 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 642
القطا والصنوبر
سماء الصنوبر غطّتْ
فضاءات روحي
فصرت وإياكِ
مثل قطاتينِ
هاجرتا من بوادي الفراتْ
قطاتين لم تعرفا
كيف تغفو البحور‘
على كتف الرملِ
عند أفول القمرْ
ولم تعرفا كيف تصحو الرياحُ
على صخب الغيمِ
وهو يدندن معزوفةً للجبلْ
تُصَفِّرُ من حولنا
كائنات أتت نحونا
من تخوم الأزلْ
وحين تكفُّ عن اللهوِ
يشتعل الصمتُ
في جنبات الصنوبرْ
طيور تهرولُ
خلف الغصون العجافِ
لترسو عند الشطوط البعيدة
هنا ولدت مفردات الوجودِ
وصارت غناء بكل اللغاتْ
قطاتي تعالي إليَّ
دعيني أحبَّكِ
فوق أديم الصنوبرْ
دعيني أقاسمك كل خلايايَ
حتى يؤوب القطا
من بوادي الحجازْ
فإن لعشقك رائحةً
مثل عطر الترابِ
بُعَيْدَ عناق المطرْ
وطعماً يشابه دهشةَ
طفلٍ رضيعٍ
غداة اكتشاف أصابعهِ
في يديهْ
قطاتي تعالَي
فما عاد في العمرِ
بوابة للرحيلْ
ولا عاد في القلبِ
زوادة للسفر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم عزاويفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث642