تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 فبراير 2007 08:03:25 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 472
مطر
كان سرب القطا متعباً
حين حطَّ على سفح نهديكِ
بحثاً عن الظلِّ والارتواءْ
عندها أمطرت غيمتي
فوق أحلامك الذابلة
فانتشت أضلعي
عندما هربت ضحكةٌ من يديكِ
اللتين تحيكان شعراً
وقوس قزحْ
ضحكةٌ أنجبت كمأً مقمراً
وخرافاً بلون الصباحاتِ
حين تقبِّل وجه الندى
لم يكن ما أرى شبحاً
أو سرابْ
إنما كان نافورة للرؤى
والحداء الذي يعتلي
صهوة القافلة
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم عزاويفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث472