تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 فبراير 2013 04:50:09 م بواسطة صقر أبوعيدة
0 405
امْـلأْ فُؤادَكَ بِالْحَبيب
يَومَ السّؤالِ وحينَ نَرجُو المغْفِرَهْ
قُولوا لِمنْ تَرَكَ الإنابَةَ مُدْبـِرَهْ
كيفَ السّبيلُ إلى شَفاعَةِ أَحْمدٍ
عِندَ النّدامَةِ يومَ تَبكِي الْحَنْجَرَهْ
وَنَقولُ يَاليتَ الْحيـاةَ تَعَطَّلَتْ
في دَربِها وَنعودُ نَرْوي التّبصِرَهْ
لِمَحَبَّةٍ غَرَسَ الرّسولُ فَسيلَهـا
بينَ الْقُرَى فَتَرَى النُّفوسَ مُعَطَّرَهْ
يا أَيّها الْمأْخوذُ في بَحرِ الْهَوَى
ارْكبْ سَفينَكَ تِلكَ دُنيَا مُقْفِرَهْ
يا مَنْ تُناجي وَهْمَ ضَوءٍ لَمْ يَلُحْ
هُوَ مَنْ نَناجِي حينَ تَغْفُو الْمَعْذِرَهْ
إنّ الطّريقَ لِمنْ يَؤوبُ مُعَبّـدٌ
وَدُروبُ مَنْ شَرِبَ الذّنوبَ مُبَعْثَرَهْ
سُنَنُ الْهِدايةِ أُنْزِلَتْ فَتَحَرّرَتْ
أُمَمٌ نَمَتْ بينَ الْجوَى مُسْتَعْمَرَهْ
فَانْهلْ بِما قالَ الْحَديثُ مُغَرّدَا
وَافْخَرْ بِأنّكَ قدْ هُدِيتَ لِتَشْكُرَهْ
فَرِسالةُ الْمَولَى تَنَجَّمَ عِطْرُهـا
تَحتَ السّماءِ وَلم يَكنْ قدْ أَخَّرَهْ
تَجلُو عنِ العَينِ الغَشَاوةَ والقَذَى
وَتُرِي النّفوسَ شُموعَها مُسْتَبْشِرَهْ
فَاظْفَرْ بِما غَرَسَتْ يَداهُ منَ الهدَى
واصْرِفْ حِصَانَكَ في الحقُولِ الْمَخْضَرَهْ
منْ لَم يُبَايِعْ قَلبُهُ كَفَّ الْحَبيـ
بِ فَكيفَ يَرقَى معْ وُجُوهٍ مُسْفِرَهْ
سَتَرَونَ وَجْهَ اللهِ عَيناً في السَّما
ذاكَ الرِّضَا قالَ القَديرُ وَبَشَّـرَهْ
نَكَصَ الّذينَ مَضَوا على أهْوائِهمْ
فاَلْزَمْ سَبيـلَ مُحَمّدٍ يَوماً تَـرَهْ
بُشْرى لِمْن شَغَلَ الفُؤادَ بِحُبّهِ
وَتَعَطّـرَتْ أَنْفاسُـهُ لِلْمَقْبَـرَهْ
وَحَذارِ مِنْ غَسَقِ الْقُلوبِ إِذا هَوَتْ
أَنْ لا تَرَى بَابَ الإِيابِ فَتُنْكِرَهْ
فَمَنِ ارْتدَى جَرسَ العمَى وَتَجَوّلَتْ
أَنفاسُهُ بينَ الْغَـوَايةِ وَالشّـرَهْ
يَخْشَى الخروجَ عنِ السّبيلِ وَضَوئِهِ
وَتَراهُ يَغـرقُ في هموم مُوغِـرَهْ
وَلَبِئْسَ مَثـوَى الظّالِمينَ إذا رَأَوا
نَجْمَ الرّشَادِ وَقَد دُعوا لِتَدَبّرَهْ
شَمسُ الصّحابَةِ لَم تَزلْ وَهّاجَـةً
فَاصْدَعْ بِها بِدَعاً تَراءَتْ مُبْهِرَهْ
والْبَسْ قَميصَ شَفيعِنا تَلْـقَ السّنا
وامْشِ الْهُوَينا في الدّرُوبِ الْمُعْسِرَهْ
مَنْ غَيرُهُ شَرُفَتْ لـهُ كلُّ الرِّقـا
بِ وَهابَهُ أَنْفُ الْمُلوكِ وَقَـدّرَهْ
وَتَرنَّمَتْ لِخُيُـولهِ أرْضٌ عَتَـتْ
عنْ أَمْـرهِ وَتَقَرّبَتْ بالمعَـذِرَهْ
فَالأرْضُ كانتْ تَشْتكي منْ هُونِها
وَالْعَبـدُ لم يَرَ وَالياً كَي يَخْفُرَهْ
أَوَلَمْ تَرَوا للْجِذْعِ كيفَ حَنينُـهُ
أَنْدَى الرّمُوشَ خُوارُهُ والجمْهَرَهْ
وَالذِئبُ يَشْهدُ للرّسُولِ بِيَثـرِبٍ
والْماءُ بينَ يَدَيـهِ نَبْعٌ فَجَّـرَهْ
فَامْـلأْ فُؤادَكَ بِالْخَليلِ وَهَدْيِـهِ
طُرُقُ الشّقاوَةِ لنْ تَراها مُقْمِرَهْ
هُوَ حِبُّنَـا ، صَلّوا عَليهِ وسَلّمُوا
ترْوُوا بِهِ شُغُفَ القُلوبِ المدْبِرَهْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صقر أبوعيدةصقر أبوعيدةفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح405
لاتوجد تعليقات