تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 2 مارس 2013 08:07:32 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 2 مارس 2013 08:08:45 م
0 247
وقوفا على تلك الربى والمعالم
وقوفا على تلك الربى والمعالم
نفض مزادات الدموع السواجم
فثمت لي عفراء دون كناسها
أمدت حبالات الظبي واللهاذم
من اللاويات الجيد عن كل واقفٍ
بسفح اللوى والسانحات البواغم
ألا في سبيل الله صبٌّ متيمٌ
من الوجد مملوءُ الحشا والحيازم
يذود الكرى عن مقلةٍ وبل دمعها
يزيد إذا شامت بريق المباسم
رعى الله أيام اللقا واجتماعنا
وباكرها صوب الغمام الروائم
ويا حبذا عيد التلاقي على منىً
وسقياً لعهدٍ بالحمى متقادم
أويقات انسٍ لست أنسى صفاءها
وقد غفلت عنا عيون اللوائم
نعمت بها مع أنني كنت عالماً
بأن نعيمَ الملتقى غير دائم
تمر حياةُ المرءِ إما بلذةٍ
يفوز بها أو ذلةٍ في العوالم
وما العمر إلا متجر السعي للفتى
فكم خاسرٍ منا تراه وغانم
ورب قلاصٍ تقتري كل مهمهٍ
وتفلي ذؤابات الفلا بالمناسم
وتقطع أعناق المفاوز بالسرى
وتجدع آناف الربى والمخارم
فتعنق طوراً بالمسير وتارةً
تند نديد اليعملات الرواسم
عليها من الفتيان كل سميذع
نهيض إلى الجلى قوى العزائم
حلا حل لا يخشى الصوارم والظبي
ولكنه يخشى ظباء الصرائم
نعمن قلاصاً تقطع اليد بالسرى
فتدرك شأو الصافنات الصلادم
على الطائر الميمون سرن عشيةً
بنا لضريحٍ فيه صفوة هاشمِ
أبو القاسم المبعوث للناس رحمةً
وناهيك فيه أنه خير راحم
هو النعمة الكبرى هو الآية التي
محا نورها بالعدل آي المظالم
نبي الهدى مجدي العوارف والجدا
مبيد العدا بحر الندى والمكارم
نبي بنى للدين ركناً مشيداً
فأكرم به ركنا رفيع الدعائم
نبي عظيمُ الجاه مدح صفاته
على ذمتي لله ضربة لازم
وما الفضل إن أهديت عقد مدائحي
لبحرٍ بأنواع الندى متلاطم
إذا كان رب العرش أثنى بفضله
على ذاته العظمى فما مدح ناظم
له المعجزات البينات بأنه
نبي أعار الدين بأس ضبارم
أبي الله إلا أن يخصص ذاته
بقدرٍ على أفق العلى متفاقم
عليه صلاة الله ما ذر شارقٌ
وما أطرب الأسماع سجع الحمائم
مع الآل والصحب الكرام الذين هم
من السادة الغر الجباه الأعاظم
أخا العرف والمعروف إن كنت حاذقاً
فنبه لما ابديه فكرة حازم
وقفت أرجي الجود من أكرم الورىض
ولي أملٌ بالجود عند الأكارم
فمنك أبا الزهراء أرجو شفاعةً
بيومٍ به لم يغن عض الأباهم
فمالي صنيعٌ للمعاد أعده
وألقى به رب الورى غير واجم
أقول ولي قدرٌ بمدحك شامخٌ
تسنمته بالفضل لا بالسلالم
بمدح ختام الأنبياء محمدٍ
لقد حمدت أعمالنا بالخواتم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد اللبابيديلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث247