تاريخ الاضافة
السبت، 2 مارس 2013 08:14:57 م بواسطة حمد الحجري
0 248
إن جزت تلك الطلول من إضمِ
إن جزت تلك الطلول من إضمِ
فحي بالحي عرب ذي سلم
منازلٌ ترتعُ الظباءُ بها
وترتعي مهجتي بلا قرمِ
من كل فتانةٍ إذا ابتسمت
بالليل تمحو صحائف الظلم
كأنما بارقات مبسهما
مقدماتٌ لمدمعي الرزم
يا جيرةً قوضوا الخيام وقد
ساروا مسير الخيال في الحلمِ
رفقاً بصبٍ من الهيام له
جفنٌ حليفُ السهاد لم ينم
يرعى بكم أنجم السماء كما
يرعى حقوق العهود والذمم
إليك يا عاذلي فلست أنا
أول صبٍّ صبا لحبهم
ذق الهوى مرةً وبعدئذٍ
إن تستطع لومةً به فلم
وظبيةٍ بالحمى لواحظها
تحل صيد القلوب في الحرم
أودعتها إذ أتت تودعني
قلباً من البعد بات في ضرم
وإنني قد أعرت معنقها
يدي وقبلتها فما لفم
وقلت بالله يا سعاد متى
عهد اللقا بيننا على إضم
ظلت وقد كفكفت مدامعها
تمسح ورد الخدود بالعنم
وتستهين الهوان قائلةً
إن نعيم الوصال لم يدمِ
لله يوم الوداع إن به
للعاشقين التياع قلبهم
لم أنس يا سعد أنس مجتمع ال
أحباب في المأزمين من قدم
في حيث لا نختشي مراقبةً
من غير طرف العفاف والكرم
تحت ظلالٍ سمت هياكلها
على سماء الوجود بالعظم
ظلال خير الأنام سيدنا
وسيد الأنبياء كلهم
أجل من يممت مراحبه
ذوو امتطاء الأيانق الرسم
محمد صاحب اللواء ومن
سماه مولاهُ شافعَ الأممِ
فالعاثرون الخطا بما اقترفوا
يقيلهم يوم زلة القدم
نبي فضلٍ بني ببعثته
ركناً من الدين غير منهدم
لولاه بالقدرة الإله لما
أوجد هذا الوجود من عدم
قد كان وهو الأمي مقترناً
بعلمه علم اللوح والقلم
وجوده نعمةٌ فنشكرها
والشكر مستوجبٌ على النعم
من يعتصم في عرى محبته
ويشتفي قلبه من السقم
فإنه لا يزال معتصماً
بحبل علياء غير منصرم
يا سيداً سادت النبوةُ في
بعثته بين العرب والعجم
أنت معاذٌ لكل ذي فرقٍ
من يستجر في حماك لم يضم
فكن شفيعي يوم المعاد فما
لي عمل يرضي بارئ النسم
يوم به لا تعي العقول ولا
يجدي الفتى عض راحة الندم
صلى عليك الإله ما نظمت
فيك عقوداً جواهرُ الكلم
والآل والصحب ما بدا حسناً
مبتدئي بالثنا ومختتمي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد اللبابيديلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث248