تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 2 مارس 2013 09:02:31 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 2 مارس 2013 09:17:56 م
0 327
يَأتي عَلى الناسِ أَصباحٌ وَإِمساءُ
يَأتي عَلى الناسِ أَصباحٌ وَإِمساءُ
وَحُبَّنا هَذِهِ الدُنيا هُوَ الداءُ
كَم أَيقَظتُ بِصروفٍ مِن حَوادِثِها
وَكُلَّنا لِصُروفِ الدَهرِ نَشاءُ
تَمذي المُلوكُ وَمِصرُ في تَقَلُّبِها
كَأَنها كاعِبٌ في الخَدِّ حَسناءُ
فَإِنَّها بَعدَما باروا بِها وَفَنوا
مِصرَ عَلى العَهدِ وَالأَحساءِ إِحساءُ
أَينَ المُلوكُ وَأَبناءُ المُلوكِ وَمَن
قادوا الجُنودَ وَنالوا كُلَّ ماشاؤا
وَأَينَ عادوا قِيالَ المُلوكِ وَمَن
كانَت لَهم عِزَّةٌ في المُلوكِ قَعساءُ
قَد مَتَّعوا بِقَليلٍ مِن زَخارِفِها
في غَمرَةٍ فَإِذا النَعماءُ بَئساءُ
نالوا يَسيراً مِنَ اللَذاتِ وَنَصَروا
عَن دارَها وَاِقتَفى اللَذاتَ أَسواءُ