تاريخ الاضافة
السبت، 2 مارس 2013 09:49:33 م بواسطة حمد الحجري
0 397
أتقبل عذر الصب أم أنت عاذله
أتقبل عذر الصب أم أنت عاذله
بذكرى حبيبٍ عنه شطت منازله
غزال حوى كل المحاسن والبها
يغازلني بعد العشا وأغازله
فتاة كأن الشمس غرة وجهها
فإني يبين البدر حين تقابله
نئت فنائي عن صبها كل عاذلٍ
فيا ليتها تدنو وتدنوا عواذله
فمن لعذول لايزال بجهله
يجادلني في حبها وأجادله
وما أنا إلا كالفتى في أعتاله
فلا أثر تبديه فيه عوامله
وقد أصبحت سلمى بأبعد شقةٍ
يكل بها كوم المطي قفار وحائله
فعن مثلها فأثنى العنان ميمماً
مليكاً عظيماً لم يخب قط سائله
إله السما والأرض فاسئله راغباً
تنل كل ما ترجو وما أنت أمله
فنشكو إلى اللَه الزمان الذي استوى
لدى أهله قس الكلام وباقله
به اندرست كل العلوم وأقفرت
فأنكر فضل العلم بالعلم جاهله
وقائلية أقصر فما بعد فيصل
لذي أدب حظ فماذ تحاوله
أترغب في نظم القريض وجسمه
مواري بقبر غيبته جنادله
فقلت دعيني أن يكن مات فيصل
فخالقه حي وما مات نائله
فقد ورث المجد المؤثل والندى
لنجل زكت أخلاقه وشمائله
أبو النجم عبد اللَه حامي حمى الهدى
بعزته بشر الندى ومخائله
بنجد حتى المال الجزيل تبرعاً
فعاشت به أيتامه وأرامله
وكم غارة شعواء شن على العدى
وكم فارس منهم نعته حلائله
فأثخن حرباً بالحروب فسالمت
ودانت له نجد وذلت قبائله
ومن دم سراق الحجيج عتيبة
سقى البيض حتى نهل الرمح حامله
وقائع سل عنها الحجاز وأهله
ونجد أو من في البحر ينيل ساحله
جهاداً ودرأ للفساد ونية
وسعياً به يرجو المثوبة فاعله
تولى فلم يرضى المكوس لدينه
عفافاً ومن يعفف تعف عوامله
ولما نمى الركبان أخبار عدله
إلينا وشاعت في البلاد فضائله
بعثنا له در القريض بمدحه
وخير الثنا ما لا يكذب قائله
فأبلغه تسليماً إذا فض ختمه
تأرج من أرض الريضا معاقله
فيا أيها الوالي نصرت على العدى
وسددت في الأمر الذي أنت فاعله
حنانيك لا تسمع بنا قول كاشحٍ
ولا حاسد تغلو علينا مراجله
ولا تصغي للتمام سمعك إنما
يجيء به الإفساد والإثم حاصله
وما هو إلا فاسق أو منافق
يريك صريح النصح والغش داخله
ولا يدخل النمام في الحشر جنة
حديثاً عن المختار يرويه ناقله
وأكرم بني الشيخ الرئيس الذي نهى
عن الشرك لما شاع في الأرض باطله
وألف في التوحيد تأليفه الذي
شجت في حلوق المشركين دلائله
كذا عابد الرحمن أعنى حفيده
بنور الهدى يهدي فمن ذايعادله
ينافح عن دين الهدى كل مبطل
فيبطل تمويهاته ويناضله
وعبد اللطيف الجر لا تنس فضله
أمام هدى العلم تزهو مخافله
فمن رام خذلانا لهم أو تنقصاً
لقد رهم بالبغي فاللَه خاذله
فدونك نظماً كالزلال عذوبة
صفت للعطاش الواردين مناهله
وكل امرء يهدي على قدر وسعه
فدونك ما نهدي فهل أنت قابله
وختمي صلاة اللَه ثم سلامه
على من به الإرسال عمت رسائله
محمد المبعوث من آل هاشمٍ
كذا الصحب ما غنت بروض بلابله