تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:01:11 م بواسطة حمد الحجري
0 322
يا حاديَ العِيس عرّج بي على الخِيم
يا حاديَ العِيس عرّج بي على الخِيم
على منازل أَعراب بذي سَلَمِ
هناك نار القِرى مشبوبةَ الضرم
وثمَّةَ المثلُ الأعلى من الشَممِ
وثمةَ المثلُ الأعلى من الجودِ
وعُج بكثبان طيّ في بواديها
حيث المضارب قد عجَّت نواديها
وجردُها مقرباتٌ في نواحيها
عزّ الفلاة وما تنبو مواضيها
في كف كل أبيّ غيرِ رِعديدِ
هذا حمى حاتمٍ بالجود ينهمرُ
كأن نائله في كفه مطرُ
كأن في راحتيه النار تستعرُ
كأنه خادم للضيف يأتمرُ
وهذه شيمة العُرْب الصناديدِ
وجاد حاتمُ حتى انفذ النشبا
وهل تصون نفوس حرة ذهبَا
والمال إن لم تصنه حكمة ذهبَا
وليذهب المال إن ابقى لنا حسبَا
فالمال دون إباء شرّ معبودِ
وجاء حاتمَ أضياف وكان بدا
ضيق فلا سبداً أبقى ولا لَبَدا
فنادمت أمه ضيفانهَا وعدا
من فوق اجردَ يبغي للقِرى مَدَدا
وعاد قاري الفيافي غيرَ ممدودِ
فقالت الأُم بعني كالعبيد ولا
تبخل وجودُك أضحى في الورى مثلا
فقال واهَبْتِني يا أُمّ واخَجَلا
لئَن أطعتُ أيبقي حاتمٌ رَجُلا
أنا الفِدى للنَّدى يا غادةَ الغيدِ
ولم تجد لفتاها شارياً نَجِدا
فابتاعه الضيف فافترت له كبِدا
وقدّمت جذالاً للضيف ما حمِدا
وما درى أَنها باعت له وَلَدا
يا خيرَ والدة يا خيرَ مولودِ
وصار حاتم من أتباع سيده
كأنه عبد قنٍّ منذ مَولِده
وبَرّ سيدَه بِرّاً بمحتِده
وجاد بالنفس إكراماً لقاصدِه
والجودُ بالنفس أقصى غايةِ الجودِ
يا من يرى حاتماً كالعبد يَأتمرُ
ألا تراه أميراً دونه البشرُ
وكم ترى سيِّداً في خدّه صَعَرُ
ونفسُه عبدةٌ بالطوق تفتخرُ
والعبدُ بالنفس ليس العبد بالجيدِ
وجاء مَوْلى أبي سَفَّانةٍ رجلُ
راذ رأى حاتماً جادت له المقلُ
وقال عبدُك هذا خيرُ من بذلوا
ومن أجاروا ومن فادوا ومن سُئلوا
ومن أجابوا ومن نادى ومن نودي
هذا الذي يتباهى باسمه الكرمُ
ولا يحاكي نَداه الخلقُ كلُّهُمُ
ولا تضارِعُه في جوده الدِيَمُ
هذا هو الحر والدنيا له خَدَمُ
ومَن كحاتمَ في الأمصار والبيدِ
فقام سيّدُه للحال يسألُه
والأمر عبء ثقيل ليس يحمِلُه
فضنّ بالسرّ من سالت أناملُه
ولاح في وجهه الزاهي تجاهلُه
والكَتْمُ للجود خُلق في الأجاويدِ
وقد أَلح أميرُ القوم مختبرا
لعبده فدرى من أمره الخَبرا
فقال يا سيدَ الأنجادِ والأُمرا
أَنا الرقيق وأَنت الحرّ دون مِرا
ونصفُ مالي عَطاء غيرُ مردودِ
هذا نَدى حاتمَ الطائي وشيمتُه
هذا الخلود وهذي عبقريتُهُ
والمرء إن لم يَجُدْ ضاعت كرامتُه
ولا تكرِّمُه إن ضنَّ ثروتُهُ
يا نفسُ مهما يكن من أزمةٍ جودي
هذي مآثر آباء لنا نُجُبِ
سطعنَ في أُفُق التاريخ كالشُّهُبِ
وبِتْنَ مفخرة تبقى على الحِقَبِ
فَلْنفتخر بمزايا قومنا العَرَبِ
وَلْنحتفظ بعُلى آبائنا الصيدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث322