تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:02:04 م بواسطة حمد الحجري
0 326
أَيتيماً آويتِ حسبُك أجرا
أَيتيماً آويتِ حسبُك أجرا
وغبياً هديتِ حسبُك ذِكرا
حلية النفس بِرُّها فإذا ما
عطلت أشبهت يباباً قفرا
ربِّ هَبنيَ خُلقاً ابر به الخَلق
ولا تُعطيني ذكاء وتِبرا
ما افتخاري إذا أَسأْت فِعالاً
واجدت المقال نظماً ونثرا
يا خليليَّ خلّياني وهمّي
فالليالي كست فؤاديَ خُبرا
واسمعا قصة بها عِبر الدهر
وذكِّر فقد تُفيد الذِكرى
وصغيرين قد خلقنا فاعطينا
لهذا كوخاً وذلك قصرا
وجعلنا من ذاك عبداً لهذا
وهو حرّ والأُم أَلقته حرّا
والمساواة أين تلك المساواة
فتُعطي غنىً وتعطيَ فَقرا
قسمةٌ للحظوظ استغفر القسّام
ضِئزى لعلَّ في الأمر سرَّا
شبَّ هذا الصغير في قصر مَلْكٍ
فأَتته رغائب العيش أَسرى
وحداه أَبوه طفلاً فأَضحى
مَلِكاً لا يعي من الأمر أمرا
حسبَ العرشَ مِلكَهُ فتعامى
عن حقوق العباد عُسفاً ونُكرا
ودعا ظلمُهُ الرعيةَ للثورة
فاجتاح قصره المشمخرا
فهوى العرشُ العروش إذا لم
تتحصن بالعدل لن تستقِرا
ونشأ ذلك الفقير بمهد
البؤس وهو البريء لم يأت وِزرا
ورث الفقر عن أَبيه وهل تحمل
نفسٌ بريئةٌ وزر أُخرى
فشكا والأنام صُمٌّ وهل تسمع
ذكر الفقير أُذنٌ وَقرى
كن إنِ اسطعت في الحياة قوياً
فتجيءَ الحقوقُ نحوك قَسرا
وتولّى الردى أَباه وخلاَّه
يتيماً يذوق صاباً ومُرّا
بين أترابه تراه ذليلاً
فاقداً للذي يشدّ الأَزرا
ويرى المتخمينَ من جيرة الحيِّ
فيشكو طوىً ويشبَع قهرا
وأَتى أُمَّه من الهمِّ يبكي
فحبته عطفاً حباه بِشرا
ثم قالت لا تبك فاللّه خيرُ
حافظاً والشقاءُ لن يستمرَّا
إن هذي الحياة حرب فخذ عدّتها
الصدقَ والهدى والصبرا
والمعالي حسناءُ فاخطب وَلاها
واعطها من فضائل النفس مَهرا
فالغنى يا بنيَّ في النفس والفقرُ
من المال وحده ليس فقرا
فإذا ما أحرزتَ علماً وتهذيباً
دعتك الدنيا حبيباً وصِهرا
وإذا ما كسلتَ بتّ يتيماً
تشتكي والزمان يشكوك غِرَّا
أدخلته دار اليتامى فآوته
وأَنُستهُ يتمَه والعُسرا
فنشا ذلك اليتيم عصاميّاً
وأَعطى له النبوغُ السّرا
فمشى في الحياة جنديَّها الواهبَ
للمجد قلبَه والصَّدرا
ذاكراً نُصحَ أُمه وإذا الأُمّ
ارتقت أَرضعت بنيها الكِبرا
والتظت ثورةٌ بها حائطُ المُلك
تداعى والشعبُ حاز النصرا
فرأينا هذا اليتيمَ مَليكاً
أَترى الكوخَ كيف ساد القصرا
إنما اليتيمُ في النفوس فإن هانت
أَضاعت إرثاً وأَلفت خُسرا
والرسولُ العظيمُ كان يتيماً
ملأ الكون بالهِداية فخرا
عِبَرٌ كلها الحياة ولكن
أَين من يفتح الكتاب ويقرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث326