تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:02:49 م بواسطة حمد الحجري
0 317
هذي عُكاظُ ففاخرْ يا فتى الحِكَمِ
هذي عُكاظُ ففاخرْ يا فتى الحِكَمِ
بحكمةٍ أصبحت ناراً على عَلَمِ
وإن سألتَ لهذي السوق نابغةً
فأين ذُبيان من دبّاسنا العَلَمِ
إِنا ضربنا له في صدرنا قِبباً
تُغني عن القُبة الحمراءِ من أَدَمِ
هو الرئيس الذي جلَّت مناقبه
وليس يُنكر ضوءَ الشمس غيرُ عَمي
وما عساكَ بهذا اليوم تُنشدُنا
يا قاضياً همُّه ردٌّ على الخَصَم
نعم بُليتُ بما ينبو القريضُ به
لكنَّ صوتَ فؤادي مُرهفٌ قلمي
والشعر في النفس آلامٌ وصاحبُكم
قاضٍ يبيت على سهم من الأَلم
وما أتيتُ عكاظاً أبتغى سَبَقاً
مع من أَراني ضعيفاَ عن لحاقهم
ولا تركتُ أمور الناس ملتهياً
بالنظم فالفكرُ باق في أمورهم
لكن أجبت دعاءً ليس لي قِبلٌ
في ردّه وهو فخر موقظ هِممي
وقد نظمتُ لكم أنغامَ عاطفتي
فاْصغوا لصوت فؤادي لا لصوت فمي
إني تأملت في دهري لأطرفَكمُ
بحكمةٍ لا بذكر البان والعَلَمِ
فخلتُني طائراَ لا يأتلي نُقَلاً
فطرت للمُدْنِ مهدِ العلم والنِّعم
فشاقني في أعالي دورها قفص
فجئت بيت زميلي غيرَ محتشِم
فما طربت لما أَلفيتُ من مرح
ومن فضول برغم العلم والفَهَم
وما رأيت بنا رفقاً كما زعموا
والمرء في القصر مثلُ المرء في الخيم
فطرت خِيفةَ ظلم لا مردّ له
وقد يفرُّ بريٌ غيرُ مجترِم
وجئتُ أهل القُرى حباًّ لوحدتهم
فشمت نار القرى مشبوبةَ الضّرم
وما رأيت غِلالاً من حقولهمِ
ولا رأيت اعتناء في شؤونهم
ويدّعون بأن المُدْنَ في نِعَمٍ
وأنّهم شركاءُ الهمّ والنِّقَم
فقلت هذا غُلوُّ شأنُ من جلهوا
ما للمدائن من فضل على الأَكمِ
وقد مَلِلْت حِماهم من بِطالتهم
فطرت للروض استشفي من السَأَم
فاستقبلتني طيورُ الغاب في طرب
وأفهمتنيَ ما تشكوهُ بالنَّغَم
ولم تكن دون خوف من كواسرها
إذا شكتْ هكذا في الطير كالنَسَم
قالت أما لبني الإنسان من شِبَعٍ
إلا بأكل صغار الطير والبَهَم
فقلت سُنّةُ هذا الكون واحدةٌ
وما الرقيُّ بملغٍ فِطرةَ النَهَم
وأنتم معشرَ الأطيار كم تركتْ
آفاتُكُم موسم الفلاح في عدم
ثم أنتقلت إلى الأزهار فابتسمتْ
فراقني حسنُ ذاك المَبْسِم الشَبِم
وما جنيتُ أغتباطاً غيرَ محترزٍ
حتى رأيتُ بَناني في يد العنم
إني عبثتُ بزهر الروض مهتصراً
أغصانَها فسقتْ أشواكَها بدمي
فسرت توّاً إلى الحكَّام أسألُهم
عدلاً فما ظلموني في قضائهم
قضوا بأنّ افترائي شاجب عملي
وعاذرٌ لخصومي في دفاعهم
فجئت مستأنفاً أشكوهُمُ عَنتاً
فما استقامت قَناتي عند غيرهم
بعضُ البلاء من القاضي وأكثرُهُ
من الشهادات والأَسقام في الذِّمَم
مهما تنزهَ قاضٍ في عدالته
فليس سلمُ من شاكِ ومُتَّهِم
فعززوا شأن قاضيكم ليخدمَكُم
وقلبُه مطمئنٌ غيرُ مُضطَرِمِ
وطار قلبي إلى صِنّينَ مقتحماً
ثلوجَه بجواد الفكر لا القَدَم
أَعزِزْ به جبلاً شابت مفارقُه
على المفاخر والأمجاد والشَّمَمِ
وحولَه شجراتُ الأرز رابضةٌ
كأنها أُسْدُ غاب غيرِ مُقتحَم
ففي الجبال بيوت السيف والكرم
وفي السواحل بيتُ الفضل والقلم
يا حسنَه وطناً لولا طوائفُه
فوحِّدوها بحبِّ الأرز والعَلَم
لكلّ طائفةٍ قاضٍ ومدرسةٌ
فوحِّدوا الشرعَ والتعليمَ نلتئِم
وآب طائرُ قلبي من سياحته
لبيتِ حكمته العالي على القِممَ
أَكرمْ به معهداً صحَّت عروبتُه
كأنه بيتُ أعراب بذي سَلَم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث317