تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:04:07 م بواسطة حمد الحجري
0 342
إن كنتِ خاذلتي فمَن هو مُسعدي
إن كنتِ خاذلتي فمَن هو مُسعدي
يا ظبيةَ الوادي ومَن هو مُنجدي
أَوَ ترغبينَ عن الذي في قلبه
وجدٌ ليشقى في رضاكِ ويفتدي
إن الجفا طبعُ الظباء وبعضُه
يحلو إذا استثنى كِرام الوُرَّدِ
أَوَ تجهليني واللياليَ جئنَ لي
بالبيَّنات وإن سألتك تشهدي
إن كان حقاً ما أقول فحقّقي
أملي بقرب أو بقرب الموعدِ
أَوَ لم تَرَيْ أَني وقفت عواطفي
في مَصرفِ للصالحات مؤبَّد
وعشقت في الماضي ثلاثاً مُشرِكاً
واليوم عدت إليك عودَ مُوحِّدِ
أنسيتِ غاداتي الثلاث بعامنا
الماضي وخوفي من بَلاء تعدُّد
وترينني أَسرفت في الشكوى ومن
يسمع يَخلْ أَني قتيلُ الخُرَّد
لا والذي أبكَي واضحكَ إنني
قاضٍ أَضنُّ بعفتي وتجلُّدي
ما ظبية الوادي التي أهوى سوى
وطنيتي وبها حَمِدتُ توجُّدي
وطنيتي من يستطيع غوايتي
عنها وما شأني إذا لم أُحمَد
وطنيّتي يا من يبيع فاشتري
لأَبرَّ بالإخلاص نعمة مولدي
وطنيتي يا ما اقلَّ رجالَها
في موقف صعب ويوم أسود
كلْ يروم نوالهَا فإذا نبت
هَجَرَ المبادئَ في سبيل المقصِد
يا من يعلمنا المبادئَ حرةً
حتى نعززها وإن لم نَسعَد
إن الذين يبايعون بلادهم
نزرٌ يروح الهمُّ فيه ويغتدي
منهم فتىً لم ألق أسمي مبدأ
منه عنيتُ رئيسَ هذا المعهد
ألقى بهذا الصرحِ حُسنَ بذوره
فنمت وما تزرع بكفك تحصُد
أَوَ لم يَبِنْ فضلُ الاساتيذ الأُلى
يختارُهم كالصائغ المتشدِّد
يكفيك مارونُ المديرُ فإنه
بعُلى المبادئِ قدوةٌ للمقتدي
سمّى فتاهُ محمداً أمثولةً
لذوي التعصّب والجمود المُفسدِ
ولكمْ ترى عجباً بربعك أن ترى
مارونَ أصبح والداً لمحمدِ
عجبٌ وكفرٌ في ربوع تقهقرٍ
وهِدايةٌ وتُقىً بربع تجدُّد
يا من يبشّر بالاله موحِّداً
للكلِّ إيماناً بدينٍ أَوحد
وبجنةٍ للكلّ أي لمن اتّقى
وجهنمٍ للكلِّ أي للمعتدي
أمفرِّقَ الأديان عفواً إننا
من كثرة الأديان قيدُ تبدُّد
أفلا تجوز لدى جلالِكَ وحدةٌ
حسماً لبلوى مُشرك وموحِّد
ماذا يضيرُ عُلاك جَلَّ جلالهُ
توحيدُ موسى والمسيحِ وأحمدِ
يتقاتلون ديانة وجهالة
ومريدُ هذا القتل أكبرُ مُلحِد
استغفر الرحمن إِن اللّه لا
يوحي بتفريق المَلا فَلْنهتد
إِن الذي أوحى وفرّق بيننا
سُقمُ العقول وسقمُ وعظِ المرشد
يا ظبيةَ الجبل الأشمّ الأَجردِ
لا تنفري من رائد متجرّد
إِني غزالُك جئت ربعَك سائلاً
ماذا أقول غداً لفتيان الغد
أَوَ ما أقدّم من فعالي حُجةً
لا من مقالي في نضال منقِّدي
إن المؤيَّد بالبيان مجرَّداً
لا كالمؤيَّدِ بالبيان المُسندِ
يا أيها النشئُ الجديد المنتهي
علماً وفي علم الحياة المبتدي
نعمَ الشهادةُ وهي خير علامة
لجنى المعارف والسلوك الجيّد
هي خطوة في سُلّم الدنيا فلا
تتهوروا بسلوك هذا المِصعد
وإذا سئلتُ ولي فتىً ما بينكم
فشهادتي مجروحةٌ إن أشهد
وإذا حكمت لكم فمتَّهم وإن
كتبتْ يدي حُكمَ العقاب على يدي
إِني أخاطب فيكمُ ولدي فإن
جمحَ اليراع فهفوةٌ من مُرشد
أَبنيَّ إن تقنع بنصحي مُجمَلاً
إِعمل بحسن شعار هذا المعهد
أو شئتَ تفصيلاً فإني شارح
لك ما به من داعياتِ السؤدُد
أَوَ لم تجده للطوائف جامعاً
ليذيبَها بوطيسه المتوقِّد
فاحفظ مباديه الثلاثةَ إِنها
مرقاة كل فتىً لأَعلى مقصِد
خُلقٌ فعلمٌ ثم فعلٌ جيدٌ
نهجُ الفلاح وغايةُ المسترشِد
واخرج إلى الدنيا عصاميّاً فلا
فوز لمغترّ بطيب المحتدِ
إن الذين تفوقوا خرجوا من
الأكواخ لا من عاليات المَولدِ
وأخرج إلى الدنيا فتىً متودِّداً
لبقاً فنصفُ العقل حسنُ تودُّد
واجعل من الخُلُق الكريم دريئةً
فمكارمُ الأخلاق أكبرُ منجد
واصبر على الدنيا حكيماً فالذي
لا تجتنيه اليوم يُجني في غد
واحذر من العادات فهي سلاسل
فمحاسنَ العادات طبعَك عوِّد
وإذا حسستَ الشعر وهو عواطف
فاضننْ ولا تنطق بغير الجيِّد
إن القريض مُدامةٌ لذوي النُهى
فدع المُدامةَ واشتغل بالأَفيد
ودعِ الوظائفَ إنني جربتُها
فوجدتُها للحرّ أَنضبَ مورِد
واعلم بأَن جميع ما حصلتَه
وَشَل من البحر المحيط المزبد
فتعلمِ العلم الذي تختارُه
لتجيدَه فالسَبْقُ للمتفرِّد
وإذا أردتَ كرامةً من مهنة
أَتقنْ فإن أتقنتها تتسوَّد
فأَعزُّ أغراض الحياة كرامةٌ
تبقى وهل تبقى إذا لم تُحمَد
وأهمُّ أسباب السعادة عفّةٌ
فاتبع تعاليم الفضيلة تَسعَد
وابرُّ أعمال الفتى في دهره
حفِظُ الجميلِ وذكرُ فضلِ المُرشدِ
فاْحفظ جميلَ معلمٍ ومهذّبٍ
وبحسن رأي الوَالدين تقيَّدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث342