تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:04:24 م بواسطة حمد الحجري
1 314
رُدّي سلامي يا فتاةَ الحكمةِ
رُدّي سلامي يا فتاةَ الحكمةِ
فأَنا تقيُّ الدينِ رأسُ الحِكمةِ
وإذا جهلتِ سلي طروسَك إنني
بيدٍ الوفا سجّلتُ فيها حُجّتي
وإذا خشيتِ من القضاء صروفَه
فأَنا بفضلك من قضاةِ الجنَّةِ
أو خفت من مرّ الزمان فليس في
شرع المحب إذا وفى من مُدة
ولئنْ خَفيتُ عليك من طول النّوى
فستعرفيني بعد وضعي عِمَّتي
إني متى احسرْ لثام عواطفي
تتبيني مل تحتَه من رقَّةِ
أَوَلستُ من أوفى طيورك كلما
غردتُ جاءت حكمتي في سَجعتي
وتركتني ودجى الصَّبا في مفرِقي
ولقيتِني وضحى الهدى في لِمَّتي
فلئنْ تَرَيْ شيخاً بغير عِمامة
فلأنني أبقيتُها في خَلوتي
وخرجتُ للدنيا فتىً متساهلاً
وملأتُ من نبل المحبة جُعبتي
واممتُ دارَك في حِلى وطنيَّتي
ومحبة الأوطان أفضل حِلية
وأَتيتُ قبل الأربعينَ مخافةً
من أن تُحالَ على الجمود قريحتي
إيهِ ضهورَ الأشرفية كم لنا
من جلسة فوق الصّخور ووقفة
ولكم رتعنا في رباك أعزّةً
والهمُّ عن أحلامنا في غفلة
ولكم سلبنا زهرَها من نُكهة
ولكم سلبنا طيرَها من نَفحة
ولكم حفظنا فيك من أمثولة
ولكم نسينا فيك من أُمثولة
فتذكريني يا منابتَ حكمتي
وتذكريني يا مقاعدَ صَبوتي
وإذا ذكرتِ خواطري وعواطفي
لا تذكري عبثَ الصِّبا بكهولتي
بل حدثيها كم وقفتُ مناجياً
وطني ومعتزاً بلبنانيّتي
جبلي وأجملُ كلِّ ربعٍ ربعُه
بلدي وأبقى كلِّ صَقعٍ بلدتي
دارٌ رعيتُ بها صبايَ فكيف لا
يبقى إليها القلبُ قيدَ تلفُّتِ
دار ترعرع في حِماها خاطري
أفلا يحدّث خاطري بالمِنّة
أّوَ لا أُدِلُّ بها على دُور الورى
وهي التي أبقت على عربيتي
أبقت على لغتي أمينةَ فكرتي
فكأنها أبقت على قوميّتي
لغتي عُرى قومي فإن أهملتُها
أَوهنتُ في الأوطان أوثقَ عُروة
فتعلموا لغة البلاد وبعدَها
ما تبتغون من اللغات الحيّة
إن اللغاتِ حِمى العلوم وكم أرى
من لؤلوءٍ في بحر أفرنسيّتي
لغةُ البيان وحسبها آدابُها
وغِنى ذويها بالمبادي الحُرّة
يا دارُ بالآثار حسبُكِ غبطةٌ
لا بالسنينَ وما بها من غِبطة
إن السنينَ وإن تكاثر عدُّها
حُجج على فضل إذا هي جَلَّت
مرت بكِ الخمسون أفضلُ ما يُرى
والفضل بالخمسين سِنَّ هِداية
يا روضةَ الآداب حسبُك أن تَرَيْ
شتَّى طيورِك غُرّداً في حفلة
ما إن يفيك نشيدُهم في حفلة
وثناؤُهم لا ينتهي في حِقبة
وأنا ضعيفٌ لو سمحتُ لخاطري
لأَطلتُ فيك ولم أُطِل تائيتي
إيه تلاميذَ المدارس إنكم
في راحة بين الطروس ونِعمة
أنتم رجاءٌ للبلاد فحققوا
آمالَها بصلاحكم يا إخوتي
إن البلاد كثيرةٌ آلامُها
وتفرّقٌ الأديان أصل العِلّة
عجباً وروحُ الدين ليس مفرِّقاً
لكنَّ جهلَ الناس أصل الفُرقة
والين خير في سنى آدابِه
لكنّما الدنيا أساسُ الفِتنة
والدين أن يُفهمْ صلاحٌ للملا
والدين أن يتبعْ هُدَى البشرية
داء يرى الاجماعُ أَن دواءَه
في وَحدةِ التعليم روحِ النهضة
يا وحدَةَ التعليم يا خير المنى
أنتِ الصفا وعليك أَبني بيعتي
فابنوا المدارس تبتنوا استقلالكم
إن المدارسَ مَنبِتُ الحُرّية
وأْتوا بيوتَ الدّين إن طريقها
خيرٌ وخوفُ اللّه رأسُ الحِكمةِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث314