تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:04:52 م بواسطة حمد الحجري
0 297
دعيني أنزِّهُ بالصيد نفسي
دعيني أنزِّهُ بالصيد نفسي
وأصطادُ باللهو طائرِ يأسي
وأنعشُ بين الخمائل حسّي
وأرهفُ حد يراعي الكليلْ
دعيني أداوي بزهر الحقولِ
سَقام فؤادي وداء خمولي
فكم في الربى نشوةً للعقولِ
وكم في الربيع حلىً للحقولْ
دعيني أزفُّ عروس الربيعِ
إلى خاطري المبتلى وضلوعي
ولا توجسي خيفة من ولوعي
فما لفؤاديَ عنك بديلْ
دعينيَ أدرسُ بين الزهورِ
فنون القريض بسجع الطيورِ
لعلي أهذبُ قاسي شعوري
فأُخرجَ للناس شيئاً جميلْ
دعيني فإني مللتُ الطروسا
وقد بات قلبي لديها حبيسا
أليس له أن يملَّ الدروسا
ليقرأَ في الروض خير الفصولْ
دعيني فإن القضاء دعاني
فاقفر نظمي وجفَّ بياني
ولكنَّ شعري نباتُ جناني
وليس لزهر جناني ذبولْ
دعيني فإن القضاء بلاني
نزيهَ اليدين نزيه الجنانِ
وهل يرتضي منك مختصمانِ
وليس جميع الشهود عدولْ
دعيني فإني أسير الشهودِ
وفكري من الشرع رهنُ القيودِ
تراث قديم خلا من جديدِ
لعمرك هذا جمودٌ وبيلْ
دعيني فقد كان قلبي خليَّا
فذاق الغرام فأمسى شجيّا
وغاب الحبيب فبتُّ شقيَّا
وبات فؤادي وحيداً ملولْ
دعيني فإن حبيبي نبيلُ
وليس له في الأنام مثيلُ
وهل في عيوني سواه جميلُ
وهل لبثينةَ غيرُ جميلْ
دعيني فإن المحبة داءُ
وفيها إذا ما تسامت علاءُ
وعيش الفتى دون حبّ عراءُ
وهل طاب عيش نبا عن خليلْ
دعيني فإن الغرام بلاءُ
وفيه لقلب المتيم داءُ
وفيه لبعض النفوس مضاءُ
وفيه لبعض النفوس خمولْ
دعيني إليك عروسَ القريضِ
فأَنت الدواء لقلبي المريضِ
وأنت رجاء جناحي المهيضِ
وأَنت الأماني مُدامُ العقولْ
دعيني أناجيك حيناً فحينا
لا نعشَ قلبي الكليمَ الحزينا
ولا تدعيني أثيرُ الشجونَا
فللوجد عندي حديثٌ يطولْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث297