تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:05:22 م بواسطة حمد الحجري
0 328
أَمِنَ البريءُ وإن عداه المنطقُ
أَمِنَ البريءُ وإن عداه المنطقُ
إن كان أَنتَ الخصمُ والمستنطقُ
فاهناْ بما احرزتَ من أُحدوثةٍ
المسكُ من أخبارها يتفتّقُ
واهنأْ بترقية أصابت أَهلَها
وكفاك أَنَّ ثَناك طيبٌ يَعبقُ
وتَبينُ للرائي فتىً نِعمَ الفتى
في أَصغريه للذكاء تألّق
فاسأل ودقّق ما استطعتَ فإنما
يَجلو الغوامض سائلٌ ومدُقِّق
واستنطق الجاني مراراً كلّما
آنستَ فائدةً فقد تتوفّق
واستنطق الآثارَ علّ دليلَها
يُنبي إذا كَذَبَ الشهود ويصدُق
وتوخّ في التوقيف حِكمتَه فإن
لم تلقَها فالتركُ وهو الأَرفق
واْخلِ السبيلَ وكن حكيماً خِيفةً
من إن يقولَ الناسُ جانٍ يُطلق
أمّا النزاهةُ فهي طبعُك والفتى
عبثاً بغير طِباعه يتخلّق
وإذا رأيتَ خيال فكري هارباً
وقّفه عندك فهو بابَك يَطرُق
فلقد يَفرُّ أخو الإباء كمجرم
ويفرُّ كالجاني بريء أَحمق
يا ليتني جانٍ جنى بدفاعه
حتى أَفرَّ إليك يا مُستنطقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث328