تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:05:36 م بواسطة حمد الحجري
0 369
ولّما التقينا بعد طول فراقِنا
ولّما التقينا بعد طول فراقِنا
على النبع في الباروك أحسنَ ملتقى
رأيتُ في الأَحداق أقداحَ خمرةٍ
يُفيضُ عليها القلب شوقاً معتَّقا
ومن كان في جنبيه للحبّ كرمةٌ
سقى الناسَ من خمر المحبة واْستقى
وكنا شبيهَ الراح لم يدرِ قادمٌ
أيلقى صديقاً أَم أَخاً متشوِّقا
ومن أَحسنِ اللذات في عيشة الفتى
معانقةُ الإخوان في ساعة اللِقا
وأَحسنُ ما يُحيي القلوب مسرّةً
مؤازرةُ الأحباب قلباً ومَنطِقا
وأبناءُ خال خمسةٌ قد لقيتهم
فطار فؤادي بهجة وتدفَّقا
ترامتْ بهم أيدي العُلى فتفرّقوا
وما كان شملُ القلب فيهم مُفرقَّا
وعادوا إلى الأوطان والعودُ أحمدٌ
فطاب بهم غصنُ الأَماني وأَورقا
فحسبُكُمُ سعياً وكسباً وغربةً
وحسبُ ذويكم حسرةً وتحرّقا
إذا المرء لم يقنع بما هو مُقنع
فقد شدَّ في حبل الهناء إلى الشَقا
وإن هو لم يَعطفْ على مجد قومه
فقد ضاع مهما ساد في الناس وأْرتقى
فأَهلاً بأَبناء السعيد ومرحباً
فإن حِماكم عزَّ فيكم وأشرقا
ولا عجبٌ أَن يرقصَ القلبُ بهجةً
فصفصافُ هذا النبع مالَ وصفّقا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث369