تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:09:58 م بواسطة حمد الحجري
0 323
وقفتُ بنبع القاع وقفةَ شاعرِ
وقفتُ بنبع القاع وقفةَ شاعرِ
فعادت إلى نفسي محاسنُ خاطري
وعدتُ إلى نبع الصفا فأَهاب بي
إلى الشعر حسنٌ جاذبٌ للمشاعرِ
وقد كان يعصيني القريضُ فردّه
إليَّ مطيعاً وحيُ تلك المناظر
مناظرُ نبعٍ يسحر العينَ حسنُها
ويجلو عن الأبصار همَّ البصائر
ينابيعُ حسنٍ أرهفت حدَّ فكرتي
كما قد نضتْ عني حجابَ سَرائري
مرابعُ أُنس حاقتِ الأُنسَ كلَّه
وقد رتعتْ فيها حِسانُ الجآذِر
ظباءٌ سفوراتٌ وما أن يضيرُها
سُفورُ وجوهٍ في نقاءِ ضمائرِ
كذاكَ ترى ذاتَ النقاب يقودُها
قريبٌ تراه في تيقُّظ حاذِر
هناك حديثٌ واْفترارٌ وهاهنا
أحاديثُ همس واحتباسُ محَاجِر
تُراثٌ من العادات أرخى سدولَه
علينا وهل بالسهل إصلاح غابر
على أَن للتهذيب حزباً سيعتلي
ويمشي إلى الإصلاحِ مِشيةَ ظافرِ
وليلٍ قضيناه على النبع لا نرى
سوى البدر يرعانا بلحظٍ مُسامرِ
يجاذُبنا فيه الأحاديثَ صاحبٌ
جديدٌ أَتانا حبُّه غيرُ فاتر
زميلٌ تخذناه أَخاً لولائه
وطيبِ خصالٍ في رقيَّ خواطر
لعمرُك أن الحبَّ حسنُ تفاهمٍ
وأُلفةُ أرواحٍ وجذبُ نواظر
وأسعدُ عيشِ المرءِ أُلفةُ صاحبٍ
جميلِ المزايا صادقٍ غيرِ ماكر
لذاك تراني باذلاً لمحبتي
لكلِّ فتىً راقٍ ولستُ بخاسر
ولست وهوباً للهوى غيرَ أَهلِه
وليس الهوى غيرُ الصحيح بآسري
وإنيَ قاضٍ عادلٌ بمحبتي
كما أَنَّ حكمي عادلٌ غيرُ جائر
فلا تحسبيني يا ظِبا القاع ظالماً
ولا تَرغبي عن راغبٍ غيرِ نافر
لِئنْ هجرتني في القضاء قريحتي
فليس جمالُ الشعر يوماً بهاجري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث323