تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:10:41 م بواسطة حمد الحجري
0 399
كليني إلى نفسي فليس بِمُنْجِدي
كليني إلى نفسي فليس بِمُنْجِدي
سوى عملٍ أَجسنتُ لا طيبُ مَحتدى
لعمرُكِ لا يُعلي الفتى غيرُ نفسه
وليس لغير النفس حقُّ التسوُّدِ
فلا تَحسبيني بالرميم مفاخراً
فإني عِصاميُّ ومن فِتيةِ الغَدِ
وأَغريتِني بالمال ما إن يَغُرُّني
وقلبي بأّثواب القناعةِ مُرتدي
وغرّرتني بالحسن وهو مَغَرّرٌ
ولكنَّني منذ الصِبا في تزهُّد
وزيّنتِ لي الدنيا وما أنا طالبٌ
لدنيا ولا عبءُ الرئاسة مَقصِدي
وخاطبتِني بالطائفية بئسَ ما
أردتِ فما وِردُ التعصّب مَورِدي
خُلقتُ لأّوطاني فما أَنا ناصرٌ
لعيسى على موسى ولا لمحَّمدِ
وجرّبتِني عند الشدائدِ فاْتركي
بَلائي ولا تُصغي لقولٍ مُجرَّد
فما غيَّرتني عن صِراطي حوادثٌ
وأبقى بيومي مثلَ أَمسي وفي غدي
وكم ساءَلتني الحرب أَغلى وديعةٍ
فبتُّ ولم ابسطْ إلى ريبةٍ يدي
فلا تَصرفيني عن هواك فإنني
خُلقت له والودُّ غيرُ التودُّد
ولا تسأليني عن هواك تحوُّلاً
فلستُ لعهدي في الصًّلاحِ بِمُفسِد
لعمرُكِ إنَّ العيش ظلٌّ فهل به
اغرّر نفسي وهو غيرُ مُخلَّد
وهل يُسعِدُ الإنسانَ غيرُ قناعةٍ
فإن تقتنِع في حبّ دُنياكَ تَسعَد
فكم من غنّيٍ حاسدٍ ومقيَدٍ
وكم مُعدمٍ راضِ وغيرِ مقيَّد
فنفسُ الفتى أصلٌ لنوع حياته
فنفسُك رُضها في الصَّلاح وعوِّد
فإن صلاحَ النفسِ خيرُ كنوزِها
وخيرُ نصيرٍ في هناءٍ وسؤدُد
وديني بشرعِ الحق أَين وجدتُه
بإنجيلِ عيسى أَم بقرآنِ أَحمدِ
فكلٌّ إلى الآداب يدعو فما لنا
نروح على هذا الضَّلال ونغتدي
فنفسَكِ من أّوضارِ غيّكِ طهّري
وصومي وصلّي في ضميرِك واسجدي
فإن ضميرَ المرء اقدسُ معبدٍ
ففيه إذا شئتِ الصًّلاحَ تعبّدي
وفي هيكل الأوطان ضحّي مطامِعاً
فتضحيةُ الأَطماع أفضلُ مُسعِد
فلبنانُ يدعونا إلى حِفظ مجدِه
فضمّي به الإخلاصَ قلباً إلى يَدِ
فإني رأيتُ الأتحادَ مطيّةً
إلى العزِّ فَلْنقدِمْ بقلبٍ موحَّدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث399