تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:11:04 م بواسطة حمد الحجري
0 381
أثمرتُ طفلاً جديداً
أثمرتُ طفلاً جديداً
يزيدُ غصنيَ حَمْلا
فخالني البعض شيخاَ
ولم أَصِر بعدُ كهلا
لئن عدوتُ شبابي
فلستُ للشيب أَهلا
فلا يغرَّكَ حلمي
يا شيبُ رِفقاً ومهلا
فلستَ تجهل أني
بُليت بالحِلم طفلا
إني بلوتُ الليالي
فزدتُ علماً وجهلا
وصار علميَ جُزءاً
وصار جهليَ كُلاَّ
وكلما زِدتُ نوراً
وجدتُ ما لن يُحلاَّ
فدع حديث الليالي
إن اللياليَ حُبلى
وانشُر حديث صغار
من الكواكب أَحلى
لي ستةٌ وهو عبءٌ
يريدُه الكلُّ حِملا
ففي البنينَ رجاءٌ
وهل أَعزُّ وأَغلى
وفي الزواج كمالٌ
يولي الأُبوَّةَ فَضلا
فالغصنُ يُثمرُ خيرٌ
منه عقيماً مُقِلاَّ
وخيرُه وهو رَطبٌ
به الصِّبا يتحلَّى
دعوا مقالَ المَعرّي
فليس يصلُحُ أَصلا
قد كان أعمى بصيراً
فقال يأساً وأَملى
يا أيها العُزْبُ عُذراً
فليس نُصحيَ عَذْلا
إن العزوبةَ داءٌ
في الكون يجلُبُ مَحْلا
لكنْ غرورُ الغواني
أَبقى العزويةَ أَحلى
يا قومُ هلاَّ سلكتُم
من الرصانةِ سُبْلا
كفى غروراً وغياً
كفى فضولاً وجهلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث381