تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:11:20 م بواسطة حمد الحجري
0 305
سنيةُ يا طِفلتي الغاليهْ
سنيةُ يا طِفلتي الغاليهْ
أُهنيكِ بالبرءِ والعافيهْ
دنوتِ من الجمر لا تُدركينَ
مفاعيلَ نيرانِها الحاميه
فكان الذي نتوقّى أَذاه
وكم غَفلتْ مُقلةٌ واعيه
فصِحتِ وصِحنا ولم تعلمي
بأَنك جالبةُ الداهيه
ولكنها لم تشوّه سَناك
فأَنت عروسَ الَمها باقيه
ولو ملكتْ مهجتي أمرَها
حبستكِ بالقلب القُوى الكافيه
وحقُّك أن تُحبسي بالعيون
وألاَّ تغضَّ ولا ثانيه
وما ذا عقابٌ لذنب أتيتِ
ونفسُك من كَدَر خاليه
وما أنتِ خاطئةٌ والطهارة
تلمع في عينيك الصافيه
ولكن لحفظِك مّما يُلِمُّ
تراقبك العينُ يا غاليه
وإذ تكبرينَ غداً تعلمين
متاعبَ أيامك الماضيهْ
وكم سهرتْ في رضاك الجفونُ
وأَنت على غَضَب غافيه
غداً تكبرين فحالاً إلى
المدارس مهما تكن نائيه
فإن المدارس بيتُ الهُدى
خُذي منه حصّتَك الوافيه
وأما الفضيلةُ رأسُ العلوم
فكوني بأثوابها حاليه
وعلم البيوت أَلا فاْتقنيه
ففيه حِلى المرأة الغانيه
فتدبيرُ بيتك مع حسن خُلق
طريقٌ إلى العشية الراضيه
ولا تتبعي الزيَّ كيف تقلّب
فالزيُّ كالآفة الضاريه
خُذي منه أكملَه واْحذريهِ
فخيرُ الثّياب هي الضافيه
وجنسُك في حاجة للعلوم
فكوني لتهذيبه داعيهْ
وعاداتُ قومِك فاتّبعي
القويمةَ واّطرحي الواهيه
وسيري إلى العلم فهو الكفيل
بانعاش امّتنا الساهيه
فنحن بلبنانَ رُكنُ يَهُمُّ
بقيّةَ أركانه العاليه
وموطنُنا كالبناء الذي
يُعاب إذا وهنتْ زاويه
وهل ثبتتْ أمةُ في العُلى
بغير يدِ المرأة الراقيه
إلى الوطنية أدعوكِ دوماً
ففي حبِها الغايةُ الساميه
إلى العلم أدعوكِ بعد الفضيلةِ
فهي ذخيرتُك الباقيه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث305