تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:11:34 م بواسطة حمد الحجري
0 310
ولي طفلةٌ عمرُها نِصفُ حَولٍ
ولي طفلةٌ عمرُها نِصفُ حَولٍ
بدتْ تتمشّى على الأَربعِ
تدبّ على الأرض من عجزها
فليتَ الدبيب على أضلعي
وليست تُجيدُ سوى اْسم الأَمومة
واْسم الأَبوة والأَدمُعِ
ولكنها في مطاليبها
كقُس الفصاحة بالَدمَع
وقِبلتُها الثَّدي لا غيرُه
وكلُّ المطامع في المُرضِع
تدغدغُها بظريف الكلام
فتفهم بالعين والمِسمَع
وترغب فيكَ لحسن الضيع
وترغب عنكَ إلى المَضجِع
وأمَا الغناء فترضى به
ويحلو لها النوم إن تسمع
وترضى بإدراكِ ما تبتغي
وتبكي وتغضبُ إن تُمنع
ظننتُ المطامعَ عند الكِبار
فشِمتُ الصغارَ على مَطمع
فيا طفلةٌ كم تمنيتُها
لزينةِ وِلدي ولم أَقنعِ
تمنيتُ بنتاً بعكس الكثير
يَرَون بها الهمَّ كالمَصرع
تمنيتُها ليرى الجامدون
بتربية البنت ما أَدّعي
عنيتُ بذا أن يَرَوا علمَها
أَفاد الحياءَ ولم يَنزعِ
فتربيةُ النفس نِعمَ الحجابُ
وإلاَّ فلا خيرَ في البُرقُع
ولستُ بهذا أريد السّفورَ
فلم يحنْ في هذه الأَربُع
ولكن لرفع حِجاب الجَهالةِ
أدعو بلاديَ إن تَسمع
فيا طفلتي إن رُزقتِ الحياةَ
فرودي مباني النّهى واْنجعي
خذي العلمَ بعد الفضيلة كنزاً
ومَنْ حاز هذين فَلْيقنَع
ولا تطمعي بالحِلى والغوالي
وأَما بحسن الثنا فاْطمعي
ولا تبتغي كلَّ زِيّ جديدٍ
وأما جديدَ الحٍجى فاْتبعي
ولا تزرعي في حقول الضَّلال
وأَما بحقل الهدى فاْزرعي
ولا تُكثري إن أردتِ الكلام
وصوني اللسانَ ولا تَلذَعي
ولا تُسرعي إن أردتِ الصّواب
وفي الخير مهما يكن أَسرعي
وتدبيرُ بيتكِ خيرُ العلوم
فجودي بترتيبه وابرعي
ولا تَكرهي الشغل فالشغل رأ
سُ الفضيلة فاشتغلي وانفعي
سنيّةُ هذه وصايا أَبٍ
غداً تذكرين هُداه فَعِي
وكوني لأُمكِ نِعمَ الفتاةُ
فكم أَرضعتك ولم تَهجَع
وكم قلتْ عندما تَقلقينَ
وكم حملتكِ على الأَذُرع
فلا فضلَ أعظمُ من فضلها
عليكِ سوى نعمةِ المُبدِعِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث310