تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:13:44 م بواسطة حمد الحجري
0 309
أَسميعةٌ أذنُ الندّى فأُنادي
أَسميعةٌ أذنُ الندّى فأُنادي
أَم ذاك صوتي صرخةٌ في وادي
مهلاً معللتي بإحسان فما
في هذه الأوطان بعضُ أيادي
إني وقفتُ وشدَّ ما أنا مُوجعٌ
مما أراه يفتُّ في الأّعضاد
جوعٌ نضا الأرواحَ من أجسادها
وكسا النفوسَ شِعار كل فَساد
وبنو الغنى في راحة يُزجى لهم
هذا الشقاءُ مطيةَ الإسعاد
لم يفهموا معنى الفضيلة والندى
فكأنهم خلقوا بغير فؤاد
وإذا تجردت النفوس عن العُلى
فحياتُها كبهيمة وجماد
يا صاحبيَّ قِفا فإن فقيرَنا
أَودىويتبعُه قليلُ الزادِ
وغنيتُّنا ثَمِلٌ بخمرة عزّه
متوسدٌ بالمال خيرَ وِساد
ما للغريب يَعُولنا في بيتنا
عطفاً بكل سماحةٍ ووداد
يُجري علينا الرزقَ غيرَ مكلفٍ
ويسدُّ من رَمقِ الضعيف الصادي
لهفي على هذا الفقيرِ فإنه
يشقى وينعمُ غيرُه بالزاد
يا زهرة الوادي رويدَكَ إنني
أَسقي ثراك بمدمعي وفؤادي
أَوَ تذبلينَ بضفةِ الأنهار من
ظمأٍ وفيها الماءُ دون نَفاد
مهلاً ولا تكثر فلستَ بنافعي
بمحاسن الأقوال والإنشادِ
أنتم بنو قول ومن يسمعْ يخلْ
لكنّه قدحٌ بغير زنَاد
من أنتِ يا ذاتَ الشهامة والعُلى
يا زينةَ الأصقاع والأنجادِ
إني فتاةُ الشرق صرتُ يتيمةً
في أهله وغريبةً ببلادي
إني أنا الوطنيةُ الحسناء كم
متنعِّم باسمي بغير وداد
أَشقى ويرقى المدعون محبتي
متوشحينَ بحليتي ونجادي
الموتُ باسمي قائم ومحبتي
نُزعت من الأَفكار والأَكباد
ما ذاك إلا أَن أخلاق العلى
ذهبتْ من الآباءِ والأولادِ
يا صاحبيَّ قفا لنشكرَ للأُولى
قاموا بإحسانٍ بهذا النادي
ونصوغَ من دمعِ الفقيرِ قلائداً
للمحسنينَ تَدومُ في الأَجيادِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث309