تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:16:36 م بواسطة حمد الحجري
0 341
لقد آن للمظلوم أَن يتظلّما
لقد آن للمظلوم أَن يتظلّما
كما آن للمكلوم أن يتكلّما
فإنَّ سكوتَ المرء عن بثّ دائه
مضرٍّ به مثلَ السكوتِ على الظما
ومن لكَ بالسهم الذي أَنا كاتمٌ
ولم أرَ من قومي لجرحيَ بَلْسَما
شِفائيَ منهمْ نهضةٌ وتقدّمٌ
ولم أرَ فيهم نهضةً وتقدُّما
نيام على مهد الخمول كأَنهم
ينالون في مهد الخمول تنعُّما
ومن أَلِفَ الشيء استطابَ مَذاقه
وإن يكُ ذاك الشيءُ صاباً وعلقَما
كأَن الكرى مستحكم في جفونهم
ومَن يَرَ تحكيماً بأمرٍ تَحكَّما
كأَن الونى خِلّ يعزُّ فراقُه
وليس فِراقُ الخلّ أمراً مسلّما
يرون بقاء الشيء في مثل حاله
أعزَّ لذاك الشيء حالاً وأَسلَما
فإنَّ سكونَ النفس للبُطل مائلٌ
بها عن هدىً يسمو بها كيفما سَما
وإنَّ سكونَ النفس للحق مالكٌ
عليها هوىً يرمي بها أَينما رمى
وإن مُحيط الشيء فيه مؤثرٌ
ويختلفُ التأثير في الشيء حسبما
ولم أرَ قومي في محيطٍ منظّم
لأنظرَ في قومي رقيّاً منظّما
وإني رأيتُ النشئَ فيهم كأنه
حُباحِبُ في الظلماء تسطُعُ أَنجما
ينيرون ظلماء الجهالة بالهدى
ولم أرَ ليلاً كالجهالة مُظلما
ولكنَّ رأيَ الأكثرية جاهل
يحاول أن يقضي على العلم مُبْرَما
ومن لكَ بالخُفَّاش يرتاح للضحى
وقد بات بالظلماء صبّاً متيَّما
ولكنَّ من يهوى تأَخُّرَ قومِه
صغيرٌ ولو عاش الزمانَ مُعظَّما
على أنَّ في قومي أُناساً كثيرة
يقودُهُم داعي الهوى أَين يمَّما
أُشبِّه بالتنويم رِقَّ نفوسهم
ولكن أرى التنويمَ ضيفاَ مُكرَّما
رأيتُ به أَعراضَ داءٍ موقّتٍ
وفيهم رأيتُ الجهلَ داءً مُحَكَّما
يريد فريقُ العلم إصلاحَ أمرهم
ويهوى فريقُ الجهل ابقاءَهُ كَما
وهل داملُ جرحٌ بدون ضمادِه
ومن لكَ بالجرح الذي ينزف الدَّما
فيا لكَ من قوم تَضيعُ حقوقُهم
وأَلسنُهم لا تستطيعُ تَظلُّما
أصابهُمُ داءُ السياسة قاتلاً
فباتوا حَواليها قُعوداً وقوَّما
تُحدثُهم بالمُصلحاتِ كأنما
تَقصُّ على الأَسماع أمراً مُرَجَّما
لقد جاءهم من عالم النور سائحٌ
فحدّثَ عن أَوقافهم وتكلَّما
وأَعقبه في البحث صوتُ ملثَّمِ
فلم يُبقِ داءً في النفوس ملثَّما
وجاراهُما البازيُّ حلَّق في النُّهى
ورفَّ جناحَيْهِ من الأرض للسَّما
وأَقفاهُمُ في شوطهم متأَملٌ
تأملَ ما شاء المقامُ وترجما
وعن خطرِ الهجرانِ قام مراقبٌ
يحدّثُ فاسترعى المسامعَ في الحمى
وأَسمعنا الشاهينُ في جوِّ بحثِهِ
مقالاً بأسلاك السَّدادِ منظَّما
ومن قبلهِ أَو بعدِه قام صارخٌ
ضيفٌ فلم يَعدَم من الحق مِرقما
وعاد إلينا سائحٌ وملثَّمٌ
بروحي وقلبي سائحاً وملثَّما
أَجال على الأوقاف نِظرةَ سائحٍ
رأَينا بها الأوقافَ نهباً مقسَّما
فقامت له عصفورةٌ وهو ضيغمٌ
وهل فازَ عصفورٌ يطاردُ ضيغما
إلى أن أتى دورُ الفقير فبثَّنا
من الفَقرِ ما أغنى اللبيبَ وأَفهما
أَتى باقتراح ملؤُهُ الرأيُ والهُدى
ومن كان هذا شأنَه ليس مُعدِما
فيا معشر الإصلاح باللّه فتّشوا
عن الداء لا تَخشَوا خُصوماً ولُوَّما
أرى النُّصحَ في ذوق الأَصحاء بلسماً
وأَلقاه في ذوق الأعلَّاء عَلقَما
فكم مُصلحٍ في الناس عاش معذَّباً
وكم مُفسدٍ في الناس عاش مُكرَّما
أرى المرء في الدنيا عدوّاً لنفسه
ولم أرَ من نفسي لنفسيَ أخصما
وذلك شأنُ الناس فيمن يُريدُهم
على الخير والإصلاح فالمرءُ ذُو عَمَى
أَبيتُ الليالي أشتكيها وتشتكي
من الناس أيُّ صاحبُ الذنب منهما
رأيت السّما تشكو من الأرض شرَّها
وما الأرض في الشكوى أقلَّ من السما
أَبيتُ الدّجى لا البدر يؤنس وحشتي
ولا النجمُ يَهديني الصِرّاط المُقوَّما
وأكتُمُ نفسي طيَّ جسمي تواضعاً
وتأبى عليَّ النفس أَن أَتكتَّما
ويأبى عليّ السرَّ جسمٌ كما ترى
وهل أنتَ راءٍ غيرَ جسمٍ تَهدّما
وأظمأُ حتى أستقي منكَ بارقاً
وأَعبُسُ حتى أجتلي منكَ مَبْسِمَا
وما أنتَ إلا العلمُ أعشَقُ نورَه
لأَطرُدَ في قومي ظَلاماً مخيِّما
وما أنتَ إلَّا الحقُّ آوي لظلِّه
ومن عاش في ظِل الكرامةِ كُرِّما
فيا أُمَّتي سيري إلى النور وانهضي
فمن يَرقَ أسبابَ العَلاءِ تَسنَّما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث341