تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:16:52 م بواسطة حمد الحجري
0 426
ولي ولدُ عمرُه تِسعةٌ
ولي ولدُ عمرُه تِسعةٌ
ويا حبَّذا التسعةُ الأَشهرُ
شبيهُ الازاهر لكنّه
أغضُّ من الزّهر بل أَطهرُ
شبيهُ الكواكب لكنّه
أَتمُّ من البدر بل أنور
لقد غاب عن ناظري أشهراً
حسبتُ الشهور هي الأَدهرُ
وفي البال يخطُرُ تذكارُه
وكيف بباليَ لا يخطُر
وأذكرُه قائماً قاعداَ
وكل أَبٍ لابنه يَذكُر
وها أَنا قد أُبتُ من غيبتي
وآنسني وجهُه المُقمرُ
فقبلتُه ونسيتُ الحساب
وهل يُحسبُ الشوق أو يُحصر
فحدّق فيّ وحدّقت فيه
ومثلي إلى مثله يَنظُر
وطار إليّ بدون جَناحٍ
يريد الكلام ولا يَقدِر
فخفَّتْ له النفسُ تحتاطُه
كطيرٍ لأَفراخها تَغمُر
ففي ناظريَّ الهّنا ظاهر
وفي ناظريه الهَنا يَظهَر
فشوق الفريد إليّ كثيرٌ
ولكنَّ شوقي هو الأكثرُ
وأولادُنا مثلُ أَكبادنا
فكيف على بُعدهم نَصبِر
فيا حُسنَه ولداً لاعباً
ويا بَهجتي والداً أُبصرُ
يزقزق كالفرخ في عِشّه
ويَدرُجُ كالفرخ بل أقدر
فاحملُه فَرحاً لاعباً
وقلبي حَواليه يَستبشر
فينفتُّر عن سنّه ضاحكاً
وجانِبَها أُختها تنظر
فيا سنَّه اكبري لؤلؤاً
يحفُّ عقيق به أحمر
ويا ريقَه أعطني نهلةً
فإنكَ في ثغره الكَوثر
ويا خدَّه أعطني وردةً
فأَنتَ شقيق لها أكبر
ويا عينَه ارحمي مُهجتي
فأَنتِ هو السحر بل أسحر
نصبتِ الجفونَ عَمودَ الهوى
وأسلاكُه الهُدْبُ والمِحجر
وفي القلب مستودَعُ الكهرباء
ومنه مَجاري الهوى تَصدر
أُحييهِ من ولدِ نائم
بمهدٍ هو المسك والعنبرُ
تحوم الملائكُ حول السرير
تهزّ السرير ولا يَشعُر
وعين الإله له حارس
وعين الحنوّ له تَخفُر
ومن حوله والد ناظر
ومن حوله أُمُّه تنظر
فيا عينَ طفل تنام الدّجى
ويا عين والدة تسهر
سَلِ النجم عن سهر الأُمهات
فإن النّجوم به أخبر
فسقياً لثديٍ يُغذّي الرّضيعَ
لوقت الفِطام ولا يَضجَر
فكن لي يا ولدي طائعاً
ففي طاعتي الظَّفَرُ الأَكبرُ
فإني أُربّيكَ حتى تَشُبَّ
عن الطّوق إن الفتى يكبر
أُعلّمكَ العلم لا للتفاخر
بل للكنوز التي تَظهر
أُعلّمك النّظمَ لا للمديح
فأكثرُه كَذِبٌ مُسفِر
ولكن لإظهار صِدق الشعور
ولا خير في المرء لا يَشعر
أُعلّمك الدّينَ لا للخُرافة
بل للكمال الذي يُضمِر
أُعلّمك الدّينَ لا للتعصّب
بل للسلام الذي ينشُر
أُعلّمك الدين لا للتظاهر
بل للصلاح الذي يَستُر
فيا ولدي عش لنا زهرةً
وحبلُ حياتِك لا يقصُرُ
فإن البنينَ ثمارُ القلوبِ
ولا خيرَ في الغُصنِ لا يُثمِرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث426