تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:21:00 م بواسطة حمد الحجري
0 342
أَحرزتَ يا لبنانُ مجدا
أَحرزتَ يا لبنانُ مجدا
ورفعتَ للدستور بَندا
لمّا خلعتَ رِدا الونى
ولبستَ للإقدام بُردا
في موقفٍ كانت به
الأرواحُ للإصلاحِ وقْدا
في موقفٍ ولدتْ حياةُ
الشعبِ أَبطالاً وأُسدا
الجيشُ أَحيا دولةً
كانت للاستبدادِ مهدا
وبهذه الأوطانِ كان
الشعبُ للدستور جُندا
فليحيَ وفدٌ كان فيه
العزمُ والإخلاصُ وَفْدا
أَنحى على حزب التقهقر
واصطفى الأَحرار وِردا
كسليمِ عمّونَ الذي
لبست به الأوطانُ عِقدا
الطالبِ الإصلاحَ في
لبنانِنا بَنداً فبندا
المنتحي بحرَ السدادِ
يغوصه جزراً ومدّا
المقتفي سبلَ الهُدى
يجتازها غوراً ونجدا
المنتمي للحقِّ لا
يَرعى به للدِّينِ عهدا
هو للجميع من الجميعِ
ومثله يَفدي ويُفدى
فإذا طغى ويلُ التقهقرِ
جاء في مجراهُ سَدّا
أَو فاض غيث المصلحينَ
يمدّه بالرأي مَدّا
فليهنإ الوطنُ العزيزُ
فإنه قد نال سَعدا
برئاسة الشهمِ السليم
الحاملِ الرأيَ الأسدّ
أَسليمُ إنَّ الشعبَ قد
عقد الرجاءَ عليكَ عَقدا
حققْ بحسن القصدِ
آمالَ البلادِ حسنتَ قصدا
واقتل بنارِ العزمِ مكروبَ
الفَسادِ سَلِمتَ فَردا
واصلِح فإن الشعبَ لا
يُلفي من الإصلاحِ بُدّا
الشعبُ جندُكَ إن ركبتَ
لخدمةِ الأوطانِ جُردا
والحقُّ سيفُكَ إن نشدتَ
لساكني لبنانَ رَغدا
فافتحْ به واضربْ بهِ
واجعلْ له الأعداءَ غِمْدا
واسلمْ يحيطُ بك الهناءُ
ويصطفيكَ الدهرُ وِرْدا
واقبلْ هديةَ شاعرٍ
فلمثلكَ الأَشعارُ تُهدى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث342