تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:21:19 م بواسطة حمد الحجري
0 253
مَقامُكَ لا يُدانيه مقامُ
مَقامُكَ لا يُدانيه مقامُ
وشأوُك في المعارف لا يُرامُ
كأن المجدَ في لبنانَ طِرفٌ
تُزجّيه وفي يدك الزِّمام
حكمتَ الشوفَ للإنصاف فينا
وعدلُك في النفوس له احتكام
فبدَّد للتحزّب كلَّ شمل
تُشاد له المضارب والخيام
وكنْ للكلّ في حِلم وعدل
فأنت الكلُّ ليس به انقسام
وكان المصطفى في الشوف يحمي
حِماه والزمان له غُلام
وكان به النسيبُ أعزَّ ليثٍ
ومنه لكلِّ عادية سِهام
فحلّ عرينَه أَسَدٌ هصور
لوقع زئيره تعنو الأَنام
هو ابنُ جَلا وطلاَّع الثنايا
وعِمّتُه ملآثرُه العِظام
فسل حورانَ كم من مُعضلات
تُرجِّعُ حلَّ عُقدتِها الشآم
وسل لبنانَ كم من مُشكلات
لعُروتها بصارمه الفِصام
يذودُ عن الذّمار بسيف عزمٍ
له من دولة الحق اْعتزام
ويحمي حوزةَ الوطن المفدّى
بمرقمه وأَحرفُه الضِّرام
فيا رجلَ البلاد وأنت فيها
تنوخيٌّ إذا انتسب الكرامُ
إليكَ تَحجُّ أبكارُ القوافي
كأنكَ للنُّهى البيتُ الحَرامَ
وإنكَ خيرُ من يرعى ذِماماً
وخيرُ الناسِ من لهمُ ذِمام
سيوفُ عِداكَ في الأَغماد تنبو
وسيفُ عُلاكَ ليس له انثلام
عَشقنا الصدقَ غيرَ ملّوناتٍ
ظواهرُنا وفي الصّدق المَرامُ
وصُنّا عن مغايرة المبادي
نفوساً بالثبات لها غَرام
ولم تَردِ الجيادُ بنا هواناً
ويثَنيها عن الورِد اللِّجام
سكنّا للكرى ليلاً ولّما
دعانا الفجرً غادرناالمَنام
وإنكَ مَورِدٌ عذبٌ إذا ما
غشيناه يصادُمنا الزِّحام
ولستَ بزائدٍ في الناس مثوى
مطّيتُه التحدثُ والكلام
ولا مستسمناً وَرَماً بقوم
تمشَّى في عُروقهمِ السَّقام
ولا متنكِّباً للحق سُبْلاً
ونجَعتُك العدالةُ والوئام
وإنك آيةٌ أُنزِلتَ عفواً
على وطن يُسام به الهُمام
فيا وطني وأنتَ عرينُ أُسْدٍ
أَحبُّ لها من الذلّ الحِمامُ
فدًى لك في المواقع كلُّ نفس
بنيل المَكرُمات لها هُيام
فحتّامَ التخاذلُ والتجافي
وليس لروح جامعةٍ قِوام
وأَهلُ البيت ما نفضوا غُباراً
ليغشاهم كأنهمُ نِيام
وإنّا معشرَ الأَوطانِ قوم
رضِعنا العزَّ والعُليا فِطام
فلم يُخفضْ لموطننا جَناحٌ
ولم يوطأ لهمّتِنا سَنام
صاغَ الهوى بين الجفون عُقودا
فتناثرتْ فوقَ الخدودِ وُرودا
وهمتْ تبرّدُ في الحَشا جمرَ النوى
فازدادَ بالماءِ اللهيبُ وقودا
هي مُقلتي نصبَ الجوى شَركاً لها
فتكسّرتْ أجفانُها تَسهيدا
ما زارها طيفُ الأَحبةِ طارقاً
إلا وزار من الجفونِ همودا
يا ليلُ طل فقد استويت مع الضحى
في عينِ من يُحيي الدجى معمودا
دنفٌ يقلبّهُ السهادُ على الغضا
فيذيبُ فيه ما أستطاعَ جُمودا
لولا أشتعالُ النارِ في أحشائهِ
ما كنتَ تعرفُ للمحبةِ عُودا
ويفتُّ في عَضُدي البعادُ وليته
يبقي لجسمي في اللقاء وجودا
فأَعوذ من وجد يذيب حُشاشتي
فكأّنه حسدٌ يذيب حَسودا
ومهفهفٍ لعب الغرامُ بعطفهِ
فجنى على وَجناتهِ توريدا
وجنى على القلبِ الخليّ بحبهِ
فحسبتُ شُركي في الهوى توحيدا
وجعلته في مهجتي مَلْكاً يرى
روحي وطرفي والفؤادَ عبيدا
طلبَ النزالَ إلى فؤادي في الهَوى
وغدا يُجنّدُ باللحاظِ جنودا
وأّراشَ سهمَ الحتفِ عن قوس الجفا
ورمى به قلبي فراحَ شهيدا
لا عيشَ إلاَّ للخليِّ فؤادُهُ
فاْربأْ بنفسك أن تعيش عميدا
وإذا عشقتَ فلا تغرَّك طلعةٌ
كالبدر إنْ سفرتْ تذلّ أُسودا
واعشقْ جمال النفس فيمنْ قلبُهُ
رضعَ الجمالَ مع الكمال وليدا
فنشا على حبّ النُّهى فكأّنَّهُ
ورث المكارمَ طارفاً وتليدا
يُروي الأنام بعلمهِ وبجودهِ
فكأَنَّهُ سيلٌ تدفّق جودا
ويُديرُ من عذب الحديثِ سُلافةً
ضاهت بخفةِ روحها العُنقودا
يا من أسرتَ من اللغات شوارداً
ورفعت للشعر الجديد بُنودا
وسللت من غمد البلاغة باتراً
يفري بضرب بيانه التعقيدا
ونثرت سلكَ النيرات فصغتها
بعقودِ شعرك لؤلؤاً منضودا
وملكتَ ما بين الجوانح مهجةً
جعلتْ لك القلبَ الخَفوق مَسودا
فكفى بأن يبني بمدحك مِرقمي
بيتاً أراه في ثناك وطيدا
فاْعطف عليه من بيانك جانباً
واْلبِسهُ من وشيِ البديع برودا
واْنظمْ لنا السحرَ الحلالَ به فقدْ
صاغ الهوى بينَ الجُفونِ عُقوداَ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث253