تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:22:45 م بواسطة حمد الحجري
0 366
سَهِدتَ يا جَفنُ ولمَّا تَنَمْ
سَهِدتَ يا جَفنُ ولمَّا تَنَمْ
فهل حماك النومَ طيفٌ أّلَمْ
وشامَكَ الوجدُ بغمدِالضَّنى
فسلَّكَ السُّهدُ على ذي سَقَمْ
فرحتَ تبري جسمَه والحَشا
للهِ باريكَ وباري النَّسَم
وخاطَكَ الطرفُ بأَهدابه
فقرَّحَ الأَجفانَ فرطُ الأَلم
نُصِبتَ مفعولا لأَجل النوى
فجزمتْ فعل الكرى منك لم
وأَقسمتْ عيناكَ أَن لاتني
فصاحبتْ بلواكَ واوُ القَسمَ
أحرقَكَ الشوقُ إذا ما اْصطلى
أَغرقَكَ الدمعُ إذا ما اْنسجم
ولوعةٍ في النفس أَخفيتُها
فاعلنتْ بين الضلوع الضَّرم
وجمرةٍ في الصدر أَسكنتُها
فاخفقتْ فوق الخدودِ العَلَم
واحتلّت القلبَ وجادتْ به
واحتكمتْ كمن بغى واْحتكم
ودولةُ الحبِّ إذا استعمرتْ
بمهجةٍ أَودتْ بها للعَدَم
أو استقلتْ بين جنبَيْ فتىً
تكشفَ عن ساقِ الوغى والقَدَم
والحربُ ما أَذكى لظاها الهوى
إلا وأَهَمتْ غادياتِ النّقَم
فيا لمُضنىً شفَّه سُهدهُ
فعلَّم الطيرَ شَجِيَّ النَّغَم
ويا لقلبٍ غرّه زهوُهُ
بالله برِّد في النوى ما اضطرم
ويا لقلبي كم تقاسي وكمْ
تشقى وكم تلقى بجنبي وكَم
تيَّمك الحسنُ ويا ليتَهُ
لم يلجِ الصدرَ بباب الحَرم
بموكب حَفَّتْ به لوعةٌ
والسُّقمُ والسُهدُ وباقي الحَشَم
فحلَّ ضيفاً في الحشا مُكرَماً
وشيمةُ العُربِ الوفا والكرم
صِيدٌ إذا اشتدتْ بهم أزمةٌ
راحوا بجُردٍ ما ثَنتها اللُّجُم
شادوا على العزّ صروحَ النُّهى
بمنهجِ العدلِ وحفظِ الذِّمَم
وإنني منهم سليلُ النُّهى
حباُهمُ اللهُ بفيضِ النِّعَم
أَدّرعُ الصبرَ إذا راشني
دهريَ سهماً صائباً فانثلم
وإنْ رمتني نُوَبٌ جمّةٌ
ففي فؤاديَ هِزّةٌ من شِيّم
أَو حلَّ بي خطبٌ ولم يُردِني
علَّمني أُُمثولةً تُغتَنَم
أَو ساورتني نائباتُ الهوَى
يفترُّ ثغري عن ثَنايا النَّدَم
وإن بلاني الحبُّ في صَرفِه
كتمتُ سراً في الفؤادِ اْنكتم
يا لوعتي من زمنٍ مُقبلٍ
ويا سُهادَ الجفنِ ممّا اْنصرم
قد هزّني وجدٌ إلى روضةِ
الشعرِ دعاني أَن أهزَّ القَلَم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث366