تاريخ الاضافة
الأحد، 3 مارس 2013 10:23:47 م بواسطة حمد الحجري
0 259
طائرٌ يسبحُ في جوِّ الخَيالْ
طائرٌ يسبحُ في جوِّ الخَيالْ
في سكونٍ وهُيامِ واختيالْ
ذو جَناحَين جمالٍ وكمالْ
رقّ حتى في الهوى حاكى الهواءْ
قلبُه أَصفى من الماءِ الزُلالْ
آهِ ما أَصفى قلوبَ الشعراءْ
شاعرٌ شبَّ على مهد الغرام
بين وردٍ وأَقاحٍ وخُزامْ
فدعاه الحبُّ من بين الغَمامْ
غادِر الغبراءَ واْصعدْ للعَلاءْ
حيثُ يحلو لكَ في الجوّ الهُيامْ
آهِ ما أَحلى هُيامَ الشعراءْ
غادرَ الكونَ بمنطاد الفِكَرْ
وجلا عن أَرضه نحو القمرْ
قمرٌ يُبدي سَناه للبشرْ
صورةَ الأرض بمرآة السماءْ
رامَه الشاعرُ للقلب مقَرْ
آهِ ما أَقصى أَماني الشعراءْ
سهِرَ الليلَ يراعي النيِّراتْ
ويُناجي السائراتِ الساهراتْ
علّه يكشفُ سرَّ الكائناتْ
ويرى فيها شفيعاً في الفضاءْ
فيلاقي النورَ من ليل الحياةْ
آهِ ما أَدجى ليالي الشعراءْ
رصدَ البدرَ بأَبراج الفلكْ
هاتفاً يا قمراً قلبيَ لكْ
كنْ شفيعاً لي كما أَنيَ لكْ
شاعرٌ لا تستبيهِ الكِبرياءْ
شاعرٌ بالحسن والحسنُ مَلَكْ
آه ما أشعر قلبَ الشعراءْ
باتَ والقلبُ به لم يبتِ
علّه يلقي سميرَ الظُّلمة
وانثنى بعد اللُّتيَّا والتي
قافلاً في وجهه من حيثُ جاءْ
فهوى النجمُ ببرج الزهرةِ
آه ما أَهوى نجومَ الشعراءْ
دخلَ الروضةَ بين الزُّهُرِ
قلبُه العاشقُ حسنُ الزَّهَرِ
هاتفاً لو كان عندي قمري
ما رعيتُ البدرَ في أُفق السماءْ
قمري يا قومُ فيه وطري
آه ما أَقمرَ ليلَ الشعراءْ
تاه عُجباً وانثنى في عَجَبِ
مثلَ من غازل بنتَ العِنَبِ
لا تلوموه بأُمي وأَبي
ما سمعتم فيه قولَ الخطباءْ
حيّر الناسَ فقالوا عصبي
آه ما أصعبَ طِبَّ الشعراءْ
لا تلوموه إذا قاسى المِحَنْ
بثلاثٍ أصلُها الشكلُ الحسنْ
خبّروني مَن نجا منها ومنْ
لم يذقْ من نحله شُهدَ الرَّخاءْ
قلبَ الحبُّ له ضهرَ المِجَنْ
آه ما أَشقى حياةَ الشعراءْ
إِن يكُ القلبُ فريداً بالجمالْ
فحبيبُ القلب يوليه الكمالْ
أَو يكن يصطادُ ربّاتِ الحِجالْ
فهو ملقٍ دلوَه بين الدِلاءْ
ليس يخشى في الهوى قيلاً وقالْ
آه ما أَكثرَ لومَ الشعراءْ
يا فؤادي دع وروداً في الخدودْ
ودع التشبيبَ في لينِ القدودْ
وفؤادُ العائفِ الحبِّ السعيدْ
فاْهجر الشعرَ ودع حسنَ الظباءْ
واشتغل بالنفع عمّا لا يفيدْ
آه ما أَرخصَ قولَ الشعراءْ
دع رُبى نجدٍ وزينات العربْ
في خيام الشعر أو فوق القببْ
أنت يا ابن اليوم في عصر الذهبْ
فمن الذوق استنر بالكهرباءْ
وتفنن واختلق وأتِ العَجبْ
آه ما أَحذقَ فكرَ الشعراءْ
إنما الشاعرُ في الوهم يعومْ
بين حسن الزهر والخدِّ الوسيمْ
ولذا تنظرُه الدهرَ سقيمْ
أشعرُ الناسِ قلوبُ التعساءْ
دونَك الخنساءَ برهاناً قديمْ
آه ما ألطفَ صخرَ الشعراءْ
إنما الشاعرُ حقاً نادرُ
وهو قلبٌ دون قلبٍ طائرُ
هائمٌ في الوهم صبٌّ حائرُ
عائفٌ في هذه الدنيا البقاءْ
تارةً هادٍ وطوراً خاطرُ
آه ما أَكثرَ وهمَ الشعراءْ
إنما الشعرُ خيالٌ في خيالْ
وهذاء بين وهمٍ وجمالْ
أكثرُ الشعر محالٌ في محالْ
غزلٌ هجوٌ ومدحٌ ورثاءْ
إنما أَكذبُه عذبٌ زلال
آه ما أَكذبَ معنى الشعراءْ
إنما الشعرُ بحبّ طاهرِ
لغةُ القلب ورسمُ الخاطرِ
إنّ هذا لومُ عيّ ناثرِ
وعدوُّ الشيء فيه الجهلاءْ
هكذا تُرجم قلبُ الشاعرِ
آه ما أَشقى عدوَّ الشعراءْ
إنما الشعرُ كوحيٍ لقلوبْ
عيشُها في عالم الوهم يطيبْ
حيث لا إنسٌ ولا جنٌّ غريب
لا ولا صوتٌ سوى همس الهواءْ
إنما الصوتُ مناجاةُ الحبيبْ
آه ما أَقدسَ سرَّ الشعراءْ
إنما الشعرُ بلطف العاطفاتْ
لا بقول فاعلاتٌ فاعلاتْ
فليكن شعرُك من غزل البناتْ
لا من الشعر كشعر القدماءْ
وأتِ بالأفكار قبل الكلماتْ
آه ما أَكثرَ حشوَ الشعراءْ
إنما شاعرُنا يغزو الفؤادْ
لفظهُ الرمحُ ومعناه الحدادْ
يُخرجُ الرقَّةَ من قلب الجمادْ
مثلَ موسى وله اللطفُ عصاءُ
يجعلُ الصخرَ فؤاداً إِن إرادْ
آه ما أَقوى كلامَ الشعراءْ
إنما الشاعر طيرُ اللطفِ في
هيكلِ الانسانِ والسرُّ خفي
كان قبلاً جسمُه من قرقفِ
فاستحال اليومَ من طينٍ وماءْ
ضلَّ في حوّا بحسنٍ يُوسفي
آه ما أَشهى ضَلالَ الشعراءْ
إنما الشاعرُ يهوى كلّما
شاقَه الحسنُ بأرض وسما
انجمٌ زهرٌ وغزلانُ حِمى
ومُدامٌ وصفاءٌ وغناءْ
كلُّ هذا في حشاه احتكما
آه ما أَلطفَ خُلقَ الشعراءْ
قلبُه في صدره مثلُ السجينْ
في اذّكار وخُفوق وحنينْ
يقرعُ الصدرَ على طول السنينْ
لا سميعٌ يا قلوبَ السجناءْ
ورقيبُ السجن صخرٌ لا يلينْ
آه ما أظلمَ سِجنَ الشعراءْ
إنما القلبُ الخفيُّ الشاعرُ
كاتبٌ حبّاَ ولطفاً ناثرُ
عاشقٌ دون جَناح طائرُ
فافحصوا قلبَكم يا شعراءْ
فهو في الصدر خفيٌّ ظاهرُ
آهِ ما أصعبَ لُغْزَ الشعراءْ
إن قلبي في ولاكم يا كرامْ
شاعرٌ بالفخر في هذا المقامْ
فاقطفوه إن أَردتم بسلامْ
واذكروني في المسا عند الدعاءْ
فافتتاح القولِ مع مسكِ الختامْ
آه ما أَصفى قلوبَ الشعراءْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد تقي الدينلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث259